اخطاء ايران في نشر مذهبها الشيعي

بقلم /محمد قاسم الاشبط

اخطأت ايران عندما قفزت تلك القفزة الغير متوقعة مستغله حاله الوضع الذي وصل اليه اليمن ومدت يد العون لأنصار الله لم تدرك أن اليمن لا يحتمل تعداد المذاهب والصراع الطائفي لذلك أصرت على ذلك وحشرت انفها في اليمن.
ولكن لم تستغل دعوتها بالشكل الصحيح لنشر مذهبها الشيعي في بلاد غير اليمن مع أن هناك دول اقرب اليه جغرافيا وتربطهم صله العرق يمكن لها أن تنشر مذهبها في تلك الدول
فمثلا اجزاء كبيرة من كازخستان والذي يدعى فيها سوس التبشير والتنصير أين ايران من ذلك لماذا لا تختار الهدف الصحيح بدل أن تصوب نحو الهدف الخطاء ما الفائدة من تحول الناس من السنة الى الشيعة ما هو المكسب من ذلك اعتقد لا يوجد مكسب يخدم الاسلام سواء الصراع المذهبي بين السنة والشيعة .
كما أن هناك سؤال يطرح نفسه وبحاجة الى أجابه لماذا تركت ايران أمواج التبشير والتنصير في اسيا الوسطى واجبرهم الحكم الشيوعي على محو ثقافتهم وتبديل دينهم ولم تمد يد العون لهم .
ولماذا تركت ايران أذربيجان وتمثل من الشيعة ٧٠٪ من الأذربيجان وتلاصق حدودها الحدود الإيرانية مباشره وتركت ارمينيا تلتهم ٢٠٪ من أراضي أذربيجان ولم تتدخل وتركت ايران اكثر من نصف مليون أذربيجاني معظهم من الشيعة مشردين بعد هزيمة أذربيجان حربها مع ارمينيا .
لماذا لم تتدخل ايران في أذربيجان مع ان المذهب واحد والحدود متقاربة ومتلاصقه؟ لماذا صمت ايران على كل هذا؟ السبب يعود أن الاتحاد السوفيتي أخذ أراضي على إيران وضمها لأذربيجان وزرع النزاع بين أذربيجان وإيران وما زال الى يومنا هذا وإيران تطالب باستعاده ارضها ولكن ايران لم تستفيد من أخطائها وتقوم بتصحيحها وتمتص ذلك الخلاف الذي وجده الاتحاد السوفيتي من اجل التفرقة والتباعد فيما بينهم .
لذلك عمدت ايران الى تكرار الأخطاء ولم تستفيد من الأخطاء السابقة الذي وقعه فيها وذهبت الى اليمن لأجل نشر مذهبها الشيعي مع ان اليمن يبعد عن ايران جغرافيا ومذهبهاً ولا يحتمل تعدد المذاهب فالمذهب الزيدي مسيطر في الشمال ولا يمكنه ان يقبل بإدخال اي احداث على مذهبهم لذلك الحقيقة تتجلى انه اذا وجد دعاه الى المذهب الشعي فهم قلل ولن يدعهم المذهب الزيدي ان سيطروا او يغيروا من المذهب الموجود الذي له قرون في شمال اليمن .
لماذا ايران انطلقت الى شمال اليمن هل يمكن للمذهب الشيعي ان يحل محل المذهب الزيدي مستقبليا في شمال اليمن باعتقادي لا يمكن السماح بذلك لانه لا يوجد تقارب بين المذهب الزيدي والشيعي مثلما يوجد التقارب بين المذهب الشافعي والزيدي .

بقلم /محمد قاسم الاشبط

الوسوم

مقالات ذات صلة

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock