رويترز : اليمن يشهد حالة فوضى منذ 2011
شارك الخبر
رويترز : اليمن يشهد حالة فوضى منذ 2011

يافع نيوز – عدن (رويترز):

قالت وزارة الدفاع اليمنية إن ستة جنود وعشرة أشخاص يشتبه في أنهم متشددون إسلاميون قتلوا في تفجير انتحاري وهجوم على مقر قيادة الجيش اليمني في عدن يوم الأربعاء.

ويحمل الهجوم على مقر الجيش سمات هجمات سابقة لتنظيم القاعدة على منشآت عسكرية ومنها هجوم على مجمع وزارة الدفاع في صنعاء في ديسمبر كانون الأول وهجوم سابق على مقر المنطقة العسكرية الثانية في محافظة حضرموت.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن مصدر أمني في المدينة قوله إن متشددي القاعدة حاولوا اقتحام مقر المنطقة العسكرية الرابعة في منطقة تواهي في عدن بعد ان فجروا سيارة ملغومة أمام البوابة الرئيسية.

والمنطقة العسكرية الرابعة مسؤولة عن الجيش في جنوب اليمن.

وقال شهود عيان وصحيفة عدن الغد المحلية المقربة من الانفصاليين الجنوبيين على موقعها الالكتروني إن طفلا عمره عشر سنوات قتل وأصيب اربعة مدنيين بشظايا قذيفة أخطأت هدفها خلال اشتباكات تالية بين الجيش والمتشددين الذين لا يزالون في المنطقة على ما يبدو.

وتضم تواهي الكثير من منشآت الدولة مثل القصر الرئاسي ومكاتب المخابرات واستديوهات الإذاعة والتلفزيون المحليين.

وقال شهود في منطقة تواهي انهم سمعوا أصوات قذائف صاروخية في حين أغلق الجنود الطرق المؤدية الى المنطقة واشتبكوا مع المهاجمين.

ويشهد اليمن حالة من الفوضى منذ الاحتجاجات العارمة التي أجبرت علي عبد الله صالح على التنحي عن الرئاسة في عام 2012. ويسعى خليفته عبد ربه منصور هادي إلى إعادة النظام.

ونقلت وكالة سبأ عن المصدر الأمني بمحافظة عدن قوله “إن الهجوم الجبان الذي تم احباطه لم يسفر عن أي خسائر بشرية ويتم حاليا ملاحقة بعض العناصر التي فرت عقب تنفيذها الهجوم مؤكدا أن الحالة الأمنية بعدن مستقرة.”

وتنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب أحد أنشط فروع التنظيم ودبر المتشددون انطلاقا من هناك هجمات على طائرات ركاب.

وقالت وزارة الداخلية اليمنية في موقعها الالكتروني إن جنديين واثنين من متشددي القاعدة قتلوا يوم الثلاثاء خلال اشتباك في محافظة الحديدة في غرب البلاد.

واضاف الموقع الالكتروني نقلا عن مصدر بالوزارة أن الاشتباك اندلع عندما حاول المتشددون تحرير أربعة من زملائهم كانوا قد اعتقلوا في مداهمة نفذتها قوات الأمن في وقت سابق من ذلك اليوم.

وعرفت وكالة سبأ في وقت لاحق اثنين من المعتقلين على أنهما سعوديان.

من محمد مخشف

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن)

 

أخبار ذات صله