القدس العربي | الرياض تحاول شراء موقف صنعاء من قضية سحب السفراء من قطر
شارك الخبر
القدس العربي | الرياض تحاول شراء موقف صنعاء من قضية سحب السفراء من قطر

يافع نيوز – القدس العربي ” خالد الحمادي ”

كشف رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة القاضي هلال حامد محفل أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح يستخدم نفوذه السياسي وإعلامه الشخصي لعرقلة سير إجراءات محاكمة المتهمين في هذه المحكمة، المتخصصة بقضايا الارهاب، والتي تنظر قضية متهمين من شباب الثورة الشعبية من الذين رفع صالح وأركان نظامه قضايا ضدهم بتهمة المشاركة في تفجير مسجد دار الرئاسة الذي استهدف صالح وكبار رجالات الدولة في حزيران /ينويو2011.
واوضح أن العرقلة لإجراءات المحكمة تمحورت حول رفض صالح ومحاميه لقضاة المحكمة الذين ينظرون قضية تفجير دار الرئاسة، بذريعة أنهم متعاطفون مع المتهمين.
وأعلن محفل قبول طلب منع القاضي محمد يحيى البرغشي من النظر في قضية تفجير جامع دار الرئاسة بناء على الطلب الذي قدمه محامو الدفاع لرئاسة المحكمة.
وارجع محفل حيثيات قرار قبول طلب منع القاضي البرغشي وتحويل القضية الى مجلس القضاء الأعلى الى ضغوط سياسية واستحابة لطلب المجني عليه علي عبدالله صالح وخوفا من الهجوم الإعلامي على القضاء من قبل وسائله الاعلامية. وهاجم صالح صراحة في قراره واتهمه بإفقار القضاة في عهده لخدمة أهدافه السياسية.
وفتح النار على الرئيس السابق علي صالح وافراد عائلته وقال في قراره ‘بدلا من المثول أمام القضاء للتحقيق معهم لجأوا للتشكيك في القضاء والقضاة واستخدموا وسائلهم الإعلامية بتصنيف القضاة وشيطنة من يريدون بل وتناسى المجني عليه الرئيس السابق انه ألجأ القضاة في عهده إلى الإفقار والحاجة واليوم نرى ما يفعل إعلامه.. ليتهم جميعا يدركون أن العدالة لا تتجزأ وأن القضاة الذين صمدوا في عهده ولم يتلطخوا بمد اليد، والقاضي المطلوب منعه منهم، قادرون على تحقيق العدالة بحيادية تامة’.
وأضاف ‘لما كان القاضي المطلوب منعه، هو قاضي المحكمة الوحيد وسبق لي التنحي عن نظر هذه القضية فالأمر يعود لمجلس القضاء لتعيين او ندب قاض لنظر القضية’.
الى ذلك يرى الكثير من الحقوقيين أن الذين يحاكمون أمام المحكمة الجزائية المتخصصة في قضية تفجير دار الرئاسة جميعهم مدنيون من شباب الثورة ولا علاقة لهم بهذه القضية ولا بدار الرئاسة وليسوا عسكريين ولا قضايا حقيقية ضدهم، سوى أنهم من شباب الثورة الشعبية التي اطاحت بنظام الرئيس السابق علي صالح والذين يرغب صالح بالانتقام منهم.
في غضون ذلك كشفت مصادر إعلامية أن المملكة العربية السعودية أرسلت أمس الاربعاء وفدا رسميا إلى العاصمة اليمنية صنعاء، في زيارة قصيرة أحيطت بالسرية التامة، دون الكشف عن طبيعتها وأهدافها.
وقالت وكالة (خبر) للأنباء التابعة للعميد أحمد علي، نجل الرئيس السابق علي صالح، ‘ان مصادر قريبة من الرئاسة اليمنية كشفت عن زيارة وفد سعودي للعاصمة صنعاء أحيطت بالتكتم قابل خلالها الرئيس عبدربه منصور, الأربعاء وغادر الوفد في اليوم نفسه’.
وأضافت أن ‘وفدا رسميا سعوديا وصل إلى العاصمة صنعاء برئاسة خالد الحميدان يرافقه السفير السعودي السابق لدى اليمن علي محمد الحمدان، في زيارة غير معلنة وقصيرة لمدة ساعتين، والتقى الوفد السعودي الرئيس عبدربه منصور هادي وسلّمه رسالة خطية من العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز′.
وفي الوقت الذي لم تفصح فيه المصادر عن مضمون الرسالة السعودية لليمن، علمت ‘القدس العربي’ من مصادر عليمة أن ‘الرياض أرسلت هذه الرسالة لليمن في محاولة منها لشراء موقف صنعاء بشأن قرار السعودية والبحرين والامارات سحب سفرائها من الدوحة، وإحراج اليمن بالوقوف الى جانبها، في ظل الانقسام الحاد في مجلس التعاون الخليجي’.
وتعاملت الحكومة اليمنية أمس بصمت مطبق مع هذه الخلافات الخليجية وكأن الأمر لا يعنيها رغم أنها جزء من المشكلة، حتى لا تقع في الأخطاء الدبوماسية التي قصمت ظهر الاقتصاد اليمني مطلع التسعينات، خلال فترة حكم الرئيس السابق علي صالح، عندما اتخذ قرارا غير مدروس بالوقوف الى جانب العراقعندما اجتاح الكويت.
إلى ذلك، قتل ثلاثة يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في شمال غرب اليمن امس الأربعاء فيما وصفها مسؤولون محليون بأنها ضربة لطائرة أمريكية بلا طيار.
وقال المسؤولون إن الثلاثة استهدفوا بينما كانت سيارة تقلهم في محافظة الجوف وأضافوا أن قياديا محليا بتنظيم القاعدة عرفوه باسم علي صالح كان من بين القتلى.
وكثفت الولايات المتحدة غاراتها بطائرات بلا طيار في إطار حملة على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تعتبره واشنطن أنشط أجنحة القاعدة.

أخبار ذات صله