اشتياق الجنوبيين لعهد الجنوب فرض ذكرى الجيش بعدن بقلم /الباركي الكلدي
شارك الخبر
اشتياق الجنوبيين لعهد الجنوب فرض ذكرى الجيش بعدن بقلم /الباركي الكلدي

شعب الجنوب يستعيد ذكريات النظام السابق في عهد جمهورية اليمن الجنوبي ويحتفل بذكرى جيش الجنوب ضمن الفعاليات والمهرجانات المناهضة للإحتلال اليمني ، وأتت دعوات جمعية المتقاعدين العسكريين لإحياء عرضاً عسكري يؤكد على أهمية الكادر العسكري في مستقبل الجنوب ، وعم الحماس لإستقبال هذه الذكرى كافة أطياف الشعب الجنوبي واشتياقهم إلى عهد الدولة الجنوبية ذان المؤسسات والنظام والقانون الذي افتقده شعب الجنوب بعد إحتلال البلاد وممارسة التهميش والعنصرية والقمع لمن يطالب في الحقوق والمساواة ، كما فعل أيضاً في طمس الهوية التاريخية والمعالم الوطنية واستبدال المسميات للمرافق الحكومية والمستشفيات والشوارع والمعسكرات ، وجاءت دعوات جمعية المتقاعدين العسكريين لإحياء ذكرى الجيش الجنوبي بعد أن أصبح العسكريين مسرحون من وظائفهم منذ إحتلال الجنوب ، وكان هناك إقبال كبير وتفاعل من جميع العسكريين والقيادات وأتى الكثير من كوادر الجنوب الذين كانوا يحملون الرتب العليا والمناصب في النظام الجنوبي ، يحملهم الاشتياق والأمل إلى إعادة عزة وشموخ ذلك الجيش النظامي الشجاع ، معبرين عن أوضاعهم التي ﻻ يملكون فيها المرتبات وﻻ ابسط الحقوق التعويضية عن خدمتهم العسكرية، والبعض لم تتوفر لديهم حتى البدلات العسكرية التي يرتدونها ، وإنما لبو النداء لهذه الذكرى من منطلق الحماس والتفائل في غداً مشرق لتحرير الجنوب وإعادة جيشه العظيم ، فهناك من أتى منهم تاركاً عمله البديل عربة يتجول بها في بيع الخضار أو سيارة أجرة أو بائع أسماك أو عاملاً في البناء لتوفير لقمة العيش بعد أن تخلي عنهم النظام اليمني وتسريحهم من مناصبهم ، فلم نرى إلا التعب والبؤس على وجهوهم والصراع مع الحياة ومع والنظام الذي لم يكتفي بوضعهم الصعب ويتتبعهم بالإستهداف والاغتيالات خوفاً من الإنتماء الى الحركة الاحتجاجية في ثورة شعب الجنوب ، وطالت يد الغدر المئات من العسكريين والكواد الجنوبية منذ إنطلاق الاحتجاجات في الجنوب ، وأصدر الأمن السياسي في العاصمة عدن تحذيرات للقائمين على تنظيم ذكرى الجيش الجنوبي بالنيل منهم إلا أن إرادة الشعب الجنوبي كانت أكبر وأشد حماس من العسكريين أنفسهم وتوافد الآلاف الشباب والنساء يوم الخميس الماضي إلى ميدان المنصورة لإحياء عرضاً تدريبي شارك فيه الكثير من الشباب إلى جانب بعض العسكريين ، مؤكدين على مواصلة النضال السلمي ودعمهم في إعادة الجيش الجنوبي لحماية الوطن واروح المواطنين والأمن والاستقرار في جنوبنا المحتل

أخبار ذات صله