fbpx
مقتل نجل مرشد الاخوان المسلمين بعد ساعات من احراق منزله بمصر
شارك الخبر

قتل عمار محمد بديع، نجل المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، إثر تلقيه رصاصتين في الرأس والعين مساء أمس في القاهرة خلال مشاركته في المظاهرات المؤيدة للرئيس المقال محمد مرسي، بحسب محامي ، وذلك بعد ساعات من احراق منزلهم في القاهرة على ايدي مجهولين .

ونقلت وكالة الأناضول اليوم السبت عن المحامي والناشط الحقوقي، حسن كريم، أن جثة عمار، الذي يبلغ من العمر 37 عاما وله ولد وبنت، موجودة الآن في مستشفى غمرة العسكري، غير بعيد عن ميدان رمسيس، وسط القاهرة، الذي شهد طوال أمس إطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص على مسيرات مؤيدة لمرسي احتشدت في الميدان حتى موعد سريان حظر التجول في السابعة مساء بالتوقيت المحلي (17.00 تغ).

وحسب الوكالة فقد أوضح المحامي أنه في طريقه للمستشفى لاستخراج تقرير رسمي بسبب الوفاة.

ولم يحدد الجهة التي اطلقت الرصاص على نجل المرشد غير أن جماعة الإخوان اتهمت قوات الأمن بممارسة عمليات «قتل ممنهج»  للمتظاهرين المؤيدين لمرسي وإطلاق الرصاص الحي على المسيرات الني نظموها، وهو ما تنفيه الداخلية.

وقال بيان للتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب الداعم للرئيس المصري المعزول محمد مرسي أن عدد قتلى مظاهرات «جمعة الغضب» التي دعا إليها أمس بلغ 213 قتيلا، نتيجة مواجهة الأمن والجيش المصريين المتظاهرين بالرصاص الحي.

وجاء في بيان للتحالف صدر في الساعات الأولى من صباح السبت «طبقا للإحصاءات المبدئية، استشهد أمس الجمعة ٢١٣ مصرياً برصاص قوات انقلاب ٣ يوليو (تموز) أثناء مظاهراتهم السلمية لإدانة مجازر ١٤ أغسطس/ آب (خلال فض اعتصامي رابعة والنهضة بالقاهرة) وللمطالبة بإسقاط الانقلاب».

أخبار ذات صله