fbpx
اقتحامات واعتقالات حوثية بتوقيع «الزينبيات».. وقائمة مطالب أممية
شارك الخبر

يافع نيوز – العين
في تطور وصفه الأمين العام للأمم المتحدة بـ«المقلق»، واصلت مليشيات الحوثي موجة الاعتقالات في عدد من المحافظات الخاضعة لسيطرتها بما في ذلك صنعاء.

ففي أعقاب حملة اختطافات شملت أكثر من 60 عاملا إغاثيا، وسعت مليشيات الحوثي من الاعتقالات ضد موظفي الأمم المتحدة والعاملين في المجال الإنساني والموظفين في القطاع الخاص.
وقالت مصادر إن مليشيات الحوثي اعتقلت 8 موظفين في شركات عاملة في صناعة الأدوية بصنعاء، بالتزامن مع اقتحام منازل سكنية في حي حدة غربي صنعاء .
وأكدت المصادر أن مداهمات واسعة للحوثيين شاركت فيها المليشيات النسائية (الزينبيات) طالت عددا من المنازل، أسفرت عن اقتياد العشرات بينهم نساء وعاملون في المجال الإنساني إلى سجن الأمن والمخابرات في السبعين بصنعاء.
وفي واقعة أخرى، أوضحت المصادر أن مليشيات الحوثي داهمت منزلا يتبع رجل الدين محمد علي ناجي العوامي إمام وخطيب جامع التوبة في نقم، وقامت بطرد أسرته للشارع واعتقاله واقتياده إلى سجونها السرية.
وتحدثت المصادر أن اعتقال الحوثيين لرجل الدين العوامي يأتي على خلفية رفضه توجيهات حوثية بتنصيب خطيب موال لها بالقوة بديلاً عن الخطيب السابق في جامعة التوبة بصنعاء.

في السياق، قالت المصادر إن تربويا يدعى حسن محمد يحيى العمري، قتل داخل السجن المركزي بصنعاء إثر مضاعفات مرضية، ورفض المليشيات نقله لأحد المستشفيات لتلقي الرعاية اللازمة.
حواجز أمنية
يأتي ذلك، بالتزامن مع نشر جهاز المخابرات التابع لمليشيات الحوثي حواجز تفتيش أمنية جديدة في شوارع ومداخل أحياء سكنية في صنعاء وتنفيذه حملات تفتيش مفاجئة بحق المواطنين للتحقق من هوياتهم، فضلا عن تكثيف الانتشار بجوار المباني والمقار الحكومية الخاضعة لسيطرتها.
قائمة مطالبة أممية
وفي بيان صادر عنها الثلاثاء، قالت الأمم المتحدة، إن اعتقالات مليشيات الحوثي طالت 24 موظفا محليا في منظمات أممية ودولية بينهم 13 موظفا يعملون في 7 جهات تابعة للمنظمة الدولية.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مليشيات الحوثي إلى الإفراج الفوري عن جميع موظفي الأمم المتحدة بما في ذلك الـ13 الذين اعتقلوا مؤخرا.
وناقش الأمين العام للأمم المتحدة خلال اجتماعه مع مبعوثه إلى اليمن هانس غروندبرغ في الأردن على هامش مشاركته في مؤتمر رفيع المستوى حول غزة، حملة القمع المتصاعدة على الفضاء المدني من قبل مليشيات الحوثي.
ووصف غوتيريش حملات الاعتقالات الحوثية بأنها «تطور مقلق»، مشيرًا إلى أن اختطاف مليشيات الحوثي للمدنيين والموظفين الأمميين، يثير مخاوف جدية بشأن التزام الحوثيين بحل تفاوضي للصراع.
وأشار إلى أن حملة اعتقالات مليشيات الحوثي التعسفية طالت العشرات من موظفي الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والعاملين في مجال الإغاثة، حيث تشير التقارير إلى اعتقال أكثر من 60 عاملا إغاثيا في منظمات مختلفة.

أخبار ذات صله