fbpx
ابا رغال وفتح الطرقات

 

كتب – م.جمال باهرمز.

بأمر من رشاد العليمي وبالتنسيق معه .لانه لا يعقل أن رئيس الشرعية غير موافق.
كان هناك شارع في تعز اليمنية يحده طربال بين حكومة الشرعية والحوثيين .
وتم تسليم هذا الشارع للحوثي باسم فتح الطرقات .
وكانت هناك ربع مديرية في مأرب يحكمها نائب رئيس مجلس القيادة لمنظومة الشرعية اسمه العراده .
تم تسليمها ايضا لسيدهم الحوثي والإبقاء على العراده كما كان ليجمع الجبايات وايرادات النفط والايرادات الأخرى لإرسالها لسيده الحوثي رافضا إرسالها إلى بنك عدن المركزي .
يوجه بفتح الطرقات بين اليمن والجنوب العربي باسم الحالة الإنسانية !
اين كانت الحالة الإنسانية ومليشيات صنعاء كل ساعه ترسل المسيرات والجيوش إلى جبهات الجنوب ويستشهد مننا الابطال كل ساعه منذ عشر سنوات حتى اللحظه ؟
إذن العربية اليمنية كاملة مع السيد الحوثي .
فلماذا بقاء أبناء العربية اليمنية في عدن ليحكموا حكومات الشرعية بدلا من الاتجاه لحضن سيدهم الحوثي مادامهم رافضين قتاله وتحرير بلادهم حسب بنود اتفاق ومشاورات الرياض .
مايحصل من احفاد آبا رغال المتواجدين في عدن كنازحين مسئولين هو توجيه الفيل الإيراني – الحوثي لإعادة احتلال الجنوب بكل محاولات المكر والغدر والخبث.
ومايحصل من الرباعية هو تسليم العربية اليمنية للحوثي وتسليم منظومة الشرعية لزنابيله البراغلة النازحين في الجنوب .
هل نعي بأنهم خالفوا الشراكه التي وقعوا عليها ووضعتهم في أعلى سلطه لمنظومة الشرعية وان الوقت حان لحجزهم وإرسالهم لمقدمة الجبهات ليعرف العالم مدى مكرهم وكذبهم من صدقهم حين يرفعوا الشعارات ضد سيدهم الحوثي.
حان الان وقت قلب الطاولة وإرسالهم للجبهات ومن يرفض الأمر العسكري يدان ميدانيا .
رشاد العليمي بدلا من توجيه أبناء جلدته للجبهات لتحرير بلاده اليمن .بالعكس فهو يعين وكلاء ومدراء عموم منهم في عدن .
عندها ستدرك الرباعية أنها لاتستطيع أن تركع شعب الجنوب الحبار الذي ركع بريطانيا الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس في الاستقلال الاول
م.جمال باهرمز
١١- يونيو-٢٤م