fbpx
وزير النقل يفتتح مبنى هيئة الشؤون البحرية والمركز الإقليمي لتبادل المعلومات بعد إعادة صيانته وتحديثه
شارك الخبر

 

يافع نيوز – عدن.
أفتتح وزير النقل الدكتور عبدالسلام صالح حُميد، اليوم، بالعاصمة عدن، مبنى الهيئة العامة للشؤون البحرية والمركز الإقليمي لتبادل المعلومات ضمن المبنى، عقب إعادة تأهيله وصيانته وتحديثه، جراء حرب المليشيات الحوثية الانقلابية على عدن في العام 2015، بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP).
واوضح وزير النقل، ان افتتاح مبنى الهيئة والمركز الإقليمي لتبادل المعلومات يعد انجازاً ومكسباً هام للحكومة والوزارة كونه يضم 21 دولة مطلة على غرب المحيط الهندي والبحر الأحمر وخليج عدن..مؤكداً ان الوزارة تقود جهود كبيرة في تحديث وتطوير وصيانة كل الوحدات والمؤسسات التابعة لقطاع النقل سواء من حيث إعادة الإعمار او من التأهيل والتدريب للموظفين وجهود الإصلاحات للتغلب على اوجه القصور و الاختلالات والعمل قدماً نحو طريق البناء والنهوض والتعافي الاقتصادي.. مشيداً بجهود برنامج الأمم المتحدة الإنمائي واسهاماته الكبيرة في دعم مختلف قطاعات النقل.
فيما اشارت الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي زينة علي، ان هذا الافتتاح يندرج في إطار دعم تأهيل وبناء قدرات الملاحة والموانىء اليمنية.. مشيرة إلى ان البرنامج نفذ عدد من المشاريع منها تحديث انظمة مراقبة السفن في برج مراقبة الملاحة وترميم مستودعات البضائع في ميناء المعلا ودراسة التقييمات اللازم لمينائي عدن والمكلا اضافة الى دعم الهيئة العامة للشؤون البحرية وتنفيذ مشاريع اخرى مثل ترميم مبنى خفر السواحل وامداده بالاحتياجات الملحة، والمسح الفني لميناء عدن وتقيم وضع السفن الغارقة ودعم وضع المخطط لميناء عدن للاستخدام الأمثل وإعادة تأهيل ميناء الاصطياد بعدن والانزال السمكي في ثمانية مناطق اخرى.. مؤكدة ان الرنامج مستمر في دعم المشروع التي تساعد اليمن على إعادة الاستقرار الإقتصادي والانتقال إلى مرحلة التنمية المستدامة.
بدوره ثمن القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للشؤون البحرية القبطان يسلم بو عمرو، دعم الوزارة ممثلة بمعالي الوزير عبدالسلام حُميد، وجهوده في مشاريع تطوير الهيئة، وكذا دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لإعادة تأهيل مبنى الهيئة العامة للشؤون البحرية ومركز التبادل المعلومات.. مستعرضاً الإنجازات التي حققتها الهيئة بجهودها الذاتية خلال الفترة الماضية المتمثلة في إعادة تأهيل زورق مكافحة التلوث البحري للعمل بعد توقف دام ثمان سنوات وعمل بعض الترميمات لبعض المكاتب المشاركة في الاجتماعات الخارجية لمدونة سلوك جيبوتي التي انتج منها اختيار اليمن رئيساً لمجموعة العمل الأولى الخاصة بتبادل المعلومات البحرية وبناء قدرات  كودار الهيئة عبر الدروات الداخلية والخارجية بالمجالات الفنية والبحرية وإصدار تصاريح وشهادات التسجيل والتحقيق في الحوادث البحرية وتعزيز التواصل مع المنظمة البحرية الدولية والمنظمات الإقليمية المختصة وإعادة نشاط التفتيش البحري على السفن الاجنبية وتحقيق 30 بالمائة من التفتيش والذي تمثل اعلى متطلبات مذكرة تفاهم المحيط الهندي.
عقب ذلك، قام معالي وزير النقل، ومعه الممثل المقيم للأمم المتحدة الإنمائي بجولة تفقدية بالمركز الإقليمي لتبادل المعلومات والإطلاع على سير آليات عمل المركز والأنظمة التقنية الحديثة في المراقبة و الإشراف والتواصل.
حضر الافتتاح، الفريق الركن عبدالله النخعي قائد القوات البحرية والدفاع الساحلي، و اللواء الركن خالد القملي رئيس مصلحة خفر السواحل اليمنية، ووكيل الوزارة لقطاع الشؤون البحرية والموانىء القبطان علي الصبحي، والمهندس عبدالرب الخلاقي نائب رئيس مجلس مؤسسة موانىء خليج عدن ،ووكيل الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد المهندس محمد ناشر، و رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري فارس شعفل، ومستشار وزير النقل للشؤون البحرية والموانىء المهندس محمد بن عيفان، وعدد من ممثلي السلطة المحلية والوكلاء والوكلاء المساعدون ومدراء العموم ومنتسبي وزارة النقل وهيئة الشؤون البحرية والهيئات والمؤسسات التابعة للوزارة.

 

أخبار ذات صله