fbpx
كوريا الشمالية تغيّر دستورها.. وكيم يعلنها “قوة نووية دائمة”
شارك الخبر

 

يافع نيوز – متابعات
باتت كوريا الشمالية دولة مسلحة نوويا، بعد أن أثبتت ذلك في دستورها المعدل، الذي يكرّس وضعا سعى إليه الزعيم كيم جونغ أون منذ 2017.

وكالة الأنباء الكورية الشمالية أعلنت فجر اليوم الخميس أنّ المجلس التشريعي في بيونغ يانغ أقرّ قانوناً يكرّس في الدستور وضع البلاد الجديد كقوة تمتلك السلاح النووي.

وقد نقلت الوكالة عن الزعيم كيم أنه قال في اجتماع لمجلس الشعب؛ الذي انعقد يومي الثلاثاء والأربعاء إنّ “سياسة بناء القوة النووية لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية أصبحت دائمة، بمثابة القانون الأساسي للدولة والذي لا يجوز لأحد أن ينتهكه”.
وقبل عام، أقرّ المجلس التشريعي في بيونغ يانغ، قانوناً ينصّ علن أنّ كوريا الشمالية دولة تمتلك أسلحة نووية، وقد قال كيم يومها إنّ وضع بلاده هذا “لا رجعة فيه”، لكن من دون تكريس هذا الأمر في الدستور.

وأجاز القانون يومها إمكانية استخدام الأسلحة النووية بصورة وقائية، لكنّ المجلس التشريعي مضى هذا الأسبوع أبعد بتكريسه في الدستور نفسه وضع كوريا الشمالية كدولة مسلحة نووياً.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الخميس عن كيم قوله إنّ تكريس الوضع النووي في الدستور هو “حدث تاريخي يوفّر رافعة سياسية قوية لتعزيز القدرات الدفاعية الوطنية بشكل ملحوظ”.

وكوريا الشمالية التي أجرت هذا العام عدداً قياسياً من تجارب الأسلحة، توتّرت بشدّة علاقتها مع كلّ من جارتها الجنوبية والولايات المتّحدة، اللتين تخشيان خصوصاً من احتمال أن تُجري قريباً أول تجربة نووية لها منذ عام 2017.

أخبار ذات صله