fbpx
توقيف 16 مسؤولاً ليبياً على خلفية انهيار سدي «درنة»
شارك الخبر

 

يافع نيوز – وكالات
قرر النائب العام في ليبيا، حبس 16 مسؤولاً في إطار التحقيقات بشأن انهيار سدي «وادي درنة» و«أبو منصور»، بشبهة سوء الإدارة وعدم اتخاذ وسائل الحيطة، في حين أفاد وزير الصحة في الحكومة المكلفة من البرلمان، عثمان عبد الجليل، أمس، بتوثيق 3 آلاف و868 حالة وفاة جراء الفيضانات التي تسبب فيها الإعصار «دانيال».
وأضاف عبد الجليل، أن حصيلة الوفيات المعلنة تتضمن من تم دفنهم، ومن صدرت لهم شهادات وفاة، مشيراً إلى أن عمليات البحث لا تزال جارية، معرباً عن أمله في أن تنتهي قريباً.
وأشار وزير الصحة في الحكومة المكلفة من البرلمان، إلى أنه «لا تزال هناك بعض الجثامين التي تخضع لأخذ العيّنات للتعرف عليها، بالتأكيد هذا العدد غير نهائي، كل يوم الناطق الإعلامي الرسمي سينشر الأرقام المحدثة التي يأخذها من وزارة الصحة ونسأل الله أن ينتهي الأمر قريباً» حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.
وشدد عبد الجليل على أن دفن ضحايا السيول لن يكون مصدراً لأي وباء، وأن الحكومة بالتعاون مع منظمات محلية ودولية، بينها منظمة الصحة العالمية وأطباء بلا حدود، يتخذون احتياطات كبيرة لرصد أي أوبئة والوقاية منها، لافتاً إلى أن الأمور جيدة بهذا الصدد حتى الآن.

أخبار ذات صله