fbpx
منسق الأمم المتحدة : إعادة التدوير مصير «صافر» ونفط «نوتيكا» آمن
شارك الخبر

 

يافع نيوز – الاتحاد
أشار المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن، ديفيد جريسلي، إلى أن إفراغ خزان النفط المتهالك «صافر» استغرق نحو عامين من المفاوضات المتواصلة وجمع الأموال لبدء عمليات الإنقاذ ونقل النفط من الناقلة التي يزيد عمرها على 47 عاماً، مشيراً إلى أن العملية جنبت المنطقة كارثة بيئية وشيكة ستؤثر على البلد ودول المنطقة.
وقال جريسلي «إن الخطوات الحاسمة التالية في عملية (صافر) اعتمدت على تسليم وتركيب عوامة إرساء ساق المرساة، وسحب السفينة للتنظيف النهائي وإعادة التدوير الآمن لها»، مشيراً إلى أن العمل يجري على قدم وساق للبدء في تنفيذ الخطوات المتبقية التي من شأنها إنهاء المخاوف من التهديد البيئي، وزيادة تأمين النفط على متن السفينة الجديدة «نوتيكا». وستبقى «نوتيكا» راسية في المنطقة مع استمرار المحادثات بشأن من سيتحكّم بها وبمصير النفط. وشيدت الناقلة «صافر» في عام 1976 كناقلة نفط عملاقة، تم تحويلها بعد عقد من الزمن لتصبح منشأة تخزين وتفريغ عائمة.
ويرسو الخزان العائم «صافر» على بعد حوالي 4.8 ميل بحري قبالة ساحل محافظة الحديدة في اليمن، وتحمل نحو 1.14 مليون برميل من النفط الخام الخفيف. وأشار جريسلي إلى أن بعض الدول الـ 23 المساهمة في مشروع السفينة البديلة، لم يتوقع نجاح عملية نقل النفط من «صافر» على الإطلاق، ولم يصدق كثيرون أن ذلك يمكن أن يحدث.
وأضاف المسؤول الأممي أنه «تم إصدار الخطة في أبريل 2022، وبلغت ميزانيتها 144 مليون دولار، وهذا مبلغ كبير، لكنه يمثل صفقة كبيرة مقارنة بتكاليف الكارثة التي حال الإنقاذ دون حدوثها، وقُدرت تكلفة التنظيف وحدها بنحو 20 مليار دولار، وكان خطر (صافر) من شأنه التأثير على الشحن عبر قناة السويس، ويزيد تكاليف النقل العالمية مليارات الدولارات الإضافية، وكان من الممكن أن يكون الضرر البيئي شديداً، وأن تتفاقم الأزمة الإنسانية مع إغلاق الموانئ التي توفر الغذاء والإمدادات المنقذة للحياة، وتدمير صناعة وصيد الأسماك في البحر الأحمر»
وأوضح جريسلي، خلال حديثه أن «الأمم المتحدة لجأت إلى بعض الإجراءات الاستثنائية في إنقاذ خزان «صافر»، والتي شملت حملة تمويل جماعية عامة أطلقتها في يونيو 2022، وقد أدت إلى جمع 300 ألف دولار، ولكن الأهم من ذلك أنها أثارت اهتمام وسائل الإعلام العالمية لتحفيز المانحين، إضافة إلى قرار برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بشراء الناقلة البديلة في 9 مارس قبل توافر كل التمويل لنقل النفط».

أخبار ذات صله