أوروبا تتحرك لاستقطاب دول البلقان وتطويق روسيا
شارك الخبر
أوروبا تتحرك لاستقطاب دول البلقان وتطويق روسيا

 

يافع نيوز – العرب
تعقد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قمة في تيرانا مع قادة دول غرب البلقان لتعزيز شراكة باتت تعتبر أساسية أكثر في إطار مسعى غربي لعزل روسيا داخل أوروبا.

يأتي هذا في وقت تقول تقارير إن أرمينيا تسعى بدورها للخروج عن الفلك الروسي في ظل ما ترى أنه تخلّ عنها في الحرب الأخيرة مع أذربيجان التي لقيت دعما تركيا واضحا فيما تخلت روسيا عن حليفتها الأرمني.

وتغري أوروبا دول البلقان بعضوية الاتحاد الأوروبي وبشراكة وامتيازات كبيرة من أجل جلبها إلى مربعها، في الوقت الذي تحاول فيه موسكو تثبيت نفوذها في هذه المنطقة. كما دخلت الصين وتركيا على خط المنافسة.
ويقول لوكاس ماسيك الباحث المشارك في معهد جاك ديلور إن أحد تحديات هذه قمة أوروبا – البلقان سيكون تحديدا “تأكيد مرحلة جديدة في العلاقة بين الاتحاد الأوروبي وغرب البلقان والتي كانت في شكل من أشكال الركود وخيبة الأمل من الجانبين”.

وعبرت دول البلقان التي تنتظر على أبواب الاتحاد الأوروبي منذ سنوات، عن استيائها أمام عملية انضمام طويلة ومتطلبة، بعدما منح التكتل بشكل سريع وضع مرشح للانضمام إلى أوكرانيا ومولدافيا.

لكن الحرب في أوكرانيا أكدت أيضا أهمية قيام الأوروبيين بإرساء الاستقرار في هذه المنطقة الهشة من جنوب شرق أوروبا ومواجهة نفوذ روسيا هناك وكذلك تأثير الصين التي استثمرت في البنية التحتية لهذه الدول.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن روسيا والصين تحاولان بسط نفوذهما في غرب البلقان.

وأضافت فون دير لاين في تيرانا “هل ستسود الأنظمة الاستبدادية وقانون الأقوى؟ أم ستسود الديمقراطية وسيادة القانون؟”.
ويرتقب أن يوقع اتفاق أيضا مع مشغلي الاتصالات في المنطقة لخفض رسوم التجوال بين الاتحاد الأوروبي ودول البلقان الست في عام 2023 بهدف إلغائها تدريجيا بحلول 2027.

كما من المتوقع أن يتم تعزيز التعاون في مجال الأمن لاسيما الأمن السيبراني.
ويحض الاتحاد الأوروبي دول البلقان على مطابقة سياسة التأشيرات مع سياسته. فقد اتهمت صربيا بالمساهمة في زيادة عدد الوافدين من المهاجرين الهنود والتونسيين والكوبيين والبورونديين إلى الاتحاد الأوروبي لأنه يمكن لهؤلاء المواطنين الوصول إلى مطار بلغراد بدون تأشيرة دخول ثم مواصلة رحلتهم إلى الاتحاد الأوروبي برا.

وبضغط أوروبي، أعلن الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش أخيرا إنهاء الإعفاءات من التأشيرات للتونسيين والبورونديين.

لكن الاتحاد الأوروبي يطلب أيضا من بلغراد التي تقيم علاقات وثيقة مع روسيا أن تلتزم بسياسة العقوبات التي قررها التكتل ضد موسكو ردا على الحرب في أوكرانيا.

وألكسندر فوتشيتش الذي هدد حتى اللحظة الأخيرة بمقاطعة القمة، سيحضرها في نهاية المطاف.

أخبار ذات صله