فساد المنح الدراسية .. الفساد الأكبر لم يظهر بعد !!!

 

كتب – فتاح المحرمي.
بعد ظهور فساد ملف المنح الدراسية، وتقاسم جزء كبير منها بين المسؤولين، ومنحها لأولادهم واحفادهم على حساب المستحقين من أبناء الوطن، أود الإشارة إلى أن، هناك ملفات فساد كبرى لم تظهر بعد.
وفي هذا السياق سوف أطرح أبرز هذه الملفات التي لم يتم الكشف عنها بالوثائق والاسماء من مصدرها الرسمي حتي اليوم رغم حديث البعض عنها.
أول هذه الملفات هو النهب المنظم للثروات النفطية ووجود آبار تتبع مسؤولين في الحكومة والأحزاب ويتم فيها البيع لصالحهم خارج الأطر الرسمية، وهذا الملف يتطلب البحث والكشف عنه بالوثائق، وطبيعي أن تكون الفضيحة أكبر وفي صدارة ملفات الفساد، خصوصاً والثروة النفطية تدر ملايين الدولارات بشكل شهري … (1)
وأيضاً هناك ملف فساد مماثل لفساد المنح الدراسية، ويتمثل في الملف الدبلوماسي، حيث يتم التعيين فيها بالمحسوبية والوساطة ناهيك عن أن متوسط مرتبات أي سفارة يصل إلى 4ألف دولار، وتقريباً لكل سفارة طاقم قد يصل إلى أكثر من 15 ، وهنا سوف تظهر فضيحة أكبر إذا ما تم الكشف عن أسماء الدبلوماسيين في الخارج وتكون أكبر من فساد المنح …. (2)
وكذلك يضاف إلى ذلك فساد المرافق الحكومية وأبرزها الإعفاءات الضريبية لكبار المسؤولين في قطاعات الاتصالات والإنترنت، وكبار التجار المستوردين من الخارج، وفساد الطاقة المشتراة للكهرباء، وغيرها من أوجه الفساد التي تتطلب الكشف عنها بالدليل وتشكيل الرأي العام حولها، ومحاسبة مرتكبيها.
#فتاح_المحرمي.