الناتو يتهم بوتين باستخدام الشتاء سلاحا في الحرب
شارك الخبر

 

يافع نيوز – وكالات
اتّهم الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الثلاثاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالسعي “لاستخدام الشتاء سلاحا في الحرب” على أوكرانيا، حاثا أعضاء الحلف على تقديم المزيد من المساعدات لكييف لمجابهة هجوم الشتاء، في الوقت الذي يظهر فيه بالكاشف أن المساعدات مازالت دون المأمول، وأنها لن تحل أزمة الأوكرانيين.

وقال ستولتنبرغ قبل بدء اجتماع وزراء خارجية الحلف الذي يعقد في بوخاريست ويستغرق يومين (الثلاثاء والأربعاء) “علينا الاستعداد لعبور المزيد من اللاجئين إلى باقي أنحاء أوروبا” نتيجة “هجوم (روسيا) المتعمّد على منشآت الخدمات الأساسية والتدفئة والكهرباء والمياه والغاز” في أوكرانيا.

وحث ستولتنبرغ أعضاء الحلف على التعهد بتقديم المزيد من المساعدات الشتوية لكييف، بعد أن طلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من مواطنيه الاستعداد لأسبوع آخر من البرد والظلام بسبب الهجمات الروسية التي تستهدف البنية التحتية.

وسيركز اجتماع وزراء خارجية الحلف على تكثيف المساعدات العسكرية لأوكرانيا مثل أنظمة الدفاع الجوي والذخيرة، حتى مع اعتراف دبلوماسيين بوجود مشكلات تتعلق بالإمداد والطاقة الإنتاجية، لكنهم سيناقشون أيضا تقديم مساعدات غير فتاكة.
وقد سلّم الحلف جزءا من هذه المساعدات غير الفتاكة، والتي تشمل سلعا مثل الوقود والإمدادات الطبية ومعدات مواجهة الشتاء.

وحذر الرئيس الأوكراني الاثنين مواطنيه من هجمات روسية جديدة هذا الأسبوع قد تكون شديدة مثل هجمات الأسبوع الماضي، التي كانت الأسوأ حتى الآن، والتي تركت الملايين دون تدفئة أو ماء أو كهرباء.

وتقر روسيا باستهداف البنية التحتية الأوكرانية، لكنها تنفي أن تكون نيتها إيذاء المدنيين.

وقال دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى “سيكون شتاء رهيبا بالنسبة إلى أوكرانيا، لذلك نعمل على تعزيز دعمنا لها كي تتمكن من الصمود”.

ودعا الرئيس الألماني فرانك – فالتر شتاينماير إلى تقديم المزيد من المساعدات لأوكرانيا في ضوء الدمار الهائل الذي لحق بالبنية التحتية للطاقة هناك جراء الحرب.

وقال شتاينماير خلال زيارة إلى المركز اللوجستي للصليب الأحمر الألماني في مطار برلين “يواجه الملايين من الأوكرانيين الآن الشتاء بعوز شديد وظلام وبرد”، داعيا المدن والبلديات إلى الدخول في شراكات مع البلديات الأوكرانية. كما دعا إلى تقديم تبرعات حتى تتمكن منظمات الإغاثة من شراء المولدات أو أجهزة التدفئة على سبيل المثال.

أخبار ذات صله