بعد استرداد مدخراتها بالسلاح.. اللبنانية سالي حافظ: نحن في بلد المافيات
شارك الخبر

 

 

يافع نيوز – منوعات
بعد أن أرغمت أحد البنوك في بيروت، تحت تهديد السلاح، على استرداد مدخرات عائلتها لمعالجة شقيقتها المصابة بالسرطان، تصر اللبنانية سالي حافظ (28 عاما)، الهاربة من السلطات، على أنها ليست هي الجانية فيما حدث.

وقالت وهي تقف على طريق غير مرصوف بمكان ما في وادي البقاع شرق لبنان تختبئ فيه منذ يوم الحادثة: ”إحنا في بلد المافيات. وإن لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب“.
وعادت حافظ بعد يومين ومعها مسدس لعبة رأت أبناء أخيها يلعبون فيه، وكمية صغيرة من الوقود خلطتها بالماء وسكبتها على أحد الموظفين، وقبل الاقتحام، شاهدت فيلم الكوميديا السوداء المصري الشهير ”الإرهاب والكباب“ الذي يروي أحداث اقتحام رجل محبط من فساد الحكومة لمبنى حكومي والمطالبة بوجبات كباب للرهائن بسبب ارتفاع أسعار اللحوم.

وتمكنت بالفعل من الحصول على 13 ألف دولار من إجمالي مدخرات يبلغ 20 ألف دولار، وهو ما يكفي لتغطية نفقات سفر شقيقتها ونحو شهر من العلاج، وتأكدت من توقيع إيصال حتى لا تتهم بالسرقة.

خطة الهروب

وللمساعدة على الهروب، نشرت حافظ على فيسبوك أنها بالفعل في المطار وفي طريقها إلى إسطنبول. وركضت إلى المنزل وتنكرت في رداء وحجاب ووضعت حزمة من الملابس على بطنها لتبدو وكأنها حامل، موضحة: ”حطيت تياب في قلب بطني، جوم دقوا علينا الباب، ليقتحموا الباب طبعا، فتحلون أنا الباب، هنا أكيد ما اتوقعوا إنه أنا المطلوبة سالي حافظ اللي هافتحلو الباب لأنه الشكل اللي شايفينه بالبنك غير الشكل اللي فتحله وحطيت إيدي ورا ظهري وقالي ما تخافي، هو خاف أولد إدامه، ونزلت قدامهن كانوا شي ستين سبعين واحد المنطقة كانت مليانة ومن وأنا نازلة عالدرج وحتى ما مشيت لآخر الشارع حتى قدرت إني أفل كان كأني رايحة عالمستشفى خلاص، والكل يقول لي إن شاء الله تخلصي بالسلامة، كان مثل المسلسلات يعني مثل الأفلام“.

أخبار ذات صله