حزب الإصلاح ذراع الإخــوان في اليمن يوظف الحرب والسلطة لتكوين دويلته في مــأرب
شارك الخبر

يافع نيوز – مأرب.
تصاعد نشاط حزب الاصلاح- فرع تنظيم الاخوان المسلمين في اليمن-  في ظل الحرب والأوضاع المنهارة كونها  ملائمة للحزب في العمل على  تحقيق اهدافه.
وحذر سياسيون وخبراء مبكرا من السماح لجماعة الاخوان باليمن من تقوية مركزها السياسي والاستحواذ على أكبر حصة ممكنة من السلطة والأرض والموارد مشيرين إلى أن جماعة الاخوان ترتبط بفكر وتنظيم عابر للحدود ولديه رؤية جهادية عالمية.
وسعت قيادات الاصلاح من اقناع أنظمة الحكم في دول الخليج والدول الغربية في تبرئة الحزب من التبعية للتنظيم المحظور عالميا ولكنها فشلت، حيث صار العالم والإقليم يدركون أن “الفكر الاخواني” هو الرئة التي يتنفس بها “الاصلاح” وكل كوادر الحزب وناشطيه متأثرين فكريا وسياسيا بقيادات الجماعة التاريخية .
وتشير التقارير أن  “الاصلاح” تمكن من تحقيق هدفه بإنشاء الدويلة الخاصة له في مأرب ، والبقاء كقوة رئيسية في تعز، واستغل ذلك  من خلال تواجده في السلطة الشرعية التي  تستفيد من حزب الإصلاح كونه يعمل لها كغطاء لممارساتها الفاسدة .
وكشفت السبع السنوات من عمر الحرب أن هناك ممارسات مشتركة بين حزب الإصلاح وأطراف فاعلة في الحكومة الشرعية والرئاسة  لاستخدام موارد الدولة والدعم الخارجي لتقوية مراكزها على حساب المواطن والوطن.
ويرى مراقبون أن  الإصلاح إخوان اليمن حول مأرب إلى دويله مستغلا حالة اهتراء الدولة وغياب مشروع الدولة الذي تم تفريغه من قبلهم .
أخبار ذات صله