هل أقتربت الحرب في اليمن من نهايتها أم العكس؟؟

كتب/ علي عبد الله البجيري.

لا يمكن عدم الربط بين المفاوضات الذي لاتزال مستمرة بين إيران والسعودية، وتسارع الأحداث اليومية في جبهات القتال. فالتفاوض السعودي الايراني لم يكن مفاجئ للمراقب السياسي، كون التصعيد العسكري هو من عجل به وأثر على مساراته بما في ذلك تلك الاعمال العسكرية والإرهابية التي تمارس على الأراضي الجنوبية .
فهل تلك المفاوضات تبشر بخير، وهل اقتربت السعودية وإيران من لحظة الحقيقة، تلك الحقيقة الحبلى بالمفاجأت ومنها ماستدفع الأمور إما إلى صفقة كُـبرى أو الى حربٍ أكبر مما هي عليه؟ كل المؤشِّـرات تَـشير بأن لحظة الحقيقة هذه تقترِب بقوّة الفعل الجاري في الميدان.

إنسحاب قوات الشرعية من مواقعها في كلا من محافظة البيضاء ومديريات بيحان وحريب وعين، والعبدية في مأرب ،ليست هي نهاية الحرب، وإنما يمكننا اعتبارها بداية لكتابة فصل جديد من حرب شعوى اصبحت تتنوع لتتخذ أشكالاً آخر .. لقد عودتنا شرعية الإخوان على الهروب إلى الخلف وترك القبائل والمواطنين الذين وقفوا مع جيشها يواجهون مصيرهم المجهول. وهذا ليس بجديد على قيادة اخوانية عرفت بالخيانة وممارسة التقية حتى على المستوى العسكري، فهاهم ينسحبون ويسلمون اسلحتهم للمليشيات الحوثية دون مقاومة.

المستجدات الجديدة تشير إلى أننا سنشهد في الايام القادمة وضع أشد مرارة وأكثر دموية، قد يؤدي إلى سقوط (مأرب العاصمة) اخر معاقل الشرعية والتحالف العربي شمالاً. ورغم انهيار جيش الإخوان في معظم مديريات محافظة مأرب في مشهد مألوف “سلم واستلم” إلا أن التحالف العربي لايزال يراهن على أبناء القبائل اليمنية ممن فعلا يقاتلون ببسالة دفاعا عن مدنهم وقراهم واعراضهم.
ويمكننا التاكيد على حقيقة ان دخول الحوثيين عاصمة محافظة مأرب هي نهاية دولة الشرعية، بحيث تصبح سيطرة المليشيات الحوثية مكتملة على مفاصل الدولة اليمنية، وبات الواقع الميداني محسوماً لصالحها، وهي تسيطر الآن على كل شمال اليمن وعدد من مديريات تتبع لمحافظة شبوة الجنوبية، إلا أن ذلك لا يعني أن الطريق أمام الحوثي وقوى الإرهاب والاخوان صار مفروشاً بالورود، بل على العكس فقد بدأت التحديات تتوالى أمامهما، باستنهاض قوى المقاومة الشعبية وتحديات أمنية وسياسية واجتماعية واقتصادية، تشكل بمجملها رفضا شعبيا لسلوكيات المليشيات الاجرامية التي أدمنت على القتل والتنكيل بالمواطنين، كما شهدنا مؤخرا في قتل تسعة من ابناء تهامة المسالمين، بتهمة ليس لهم فيها ناقة ولاجمل، وإنما أرادت المليشيات أن تبعث برسالة لكل ابناء اليمن بأن حكمها وقوتها تعتمد على هذا النوع من الاجرام والقتل لكل من يعارضها.

ويهمني هنا أن أسجل عددًا من الملاحظات وأسوق ذلك في النقاط التالية:

اولاً: أن المليشيات الحوثية المدعومة من إيران تواجه تحديات كثيرة أبرزها أن الشعب اليمني من شماله إلى جنوبية يرفض حكمها كما يرفضها المجتمع الدولي ودول الجوار الاقليمي.
ثانياً: لقد أدى تصرف المليشيات الحوثية إلى نفور المجتمع اليمني والدولي الذي رأى في توجهاتها ورفضها لمشاريع السلام سلوكا وتصرفا لا يعكس الرغبة للسلام والدخول في حوار جاد للبحث في حلول تؤدي إلى وقف نزيف الدم وتدمير البلاد والعباد.
ثالثاً: أن تصرف المليشيات الحوثية وقتل الأبرياء بالشكل الذي رأيناه في قتل تسعة من ابناء تهامة على مرأى ومسمع العالم، يثبت ان هذه المليشيات المارقة تسعى إلى فرض دكتاتورية فاشية قبلية جديدة، وتفرض نمطاً معيناً لنظام الحكم على الطريقة الايرانية، ما قد يؤسس لصراعات وحروب أهلية جديدة، ويعرقل الجهود العالمية في استمرار تدفق المساعدات الإنسانية، إلى شعب بات يتعرض للجوع والمرض والقتل اليومي دون اي واعز إنساني او اخلاقي.

رابعاً: إن التفجير الإرهابي الذي استهدف محافظ عدن والاحياء السكنية والمدارس وروض الأطفال هو اجراما فاشيا أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحاء ويشكل تحدياً فعلياً للتحالف العربي والمجتمع الدولي، وهذا يؤكد فشل شرعية الأخوان وعدم قدرتها على الإمساك بإدارة الحكم والاقتصاد والمحافظة على الأمن والاستقرار. بالإضافة إلى تحالفها المكشوف مع القوى الإرهابية واستخدامها في مواجهة القوى الوطنية اليمنية المعارضة للشرعية الإخوانية .

خلاصة القول.. كلمة لبني وطني، اتركوا الخلافات وتبصرو لما يدور من حولكم، وحدو صفوفكم، الخطر جدي والنار تقترب من الهشيم، هل من عقلاء ؟ هل من يسمع؟ اللهم اني بلغت ..

اترك تعليقك

+30
°
C
H: +30°
L: +29°
Aden
الجمعة, 07 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس
+31° +31° +31° +30° +30° +32°
+29° +29° +29° +29° +29° +30°