fbpx
قراءة في الصحف العربية.. الأربعاء 10 أبريل 2013
شارك الخبر
قراءة في الصحف العربية.. الأربعاء 10 أبريل 2013

القاهرة- ميرا رأفت
نقرأ من الصحف العربية الصادرة اليوم الأربعاء 10أبريل 2013: قنديل في نيروبى، بيونج يانج تهدد بحرب نووية جديدة، فرنسا تبدأ سحب قواتها من مالي، تنظيم القاعدة في العراق يتبنى “جبهة النصرة السورية”، السعودية تدعو لإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، أحمدي نجاد يعلن “إيران دولة نووية”.
صحيفة “اليوم السابع” المصرية، أبرزت زيارة هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء إلى العاصمة الكينية نيروبى.
حيث وصل الدكتور هشام قنديل إلى نيروبى، في ساعة مبكرة اليوم الأربعاء، على رأس وفد رفيع المستوى للمشاركة في حفل تنصيب رئيس جمهورية كينيا الجديد أهورو كينياتا، وذلك بتكليف من الرئيس محمد مرسى، تأكيدا للعلاقات الثنائية بين البلدين.
ويجرى قنديل، خلال الزيارة مباحثات مع كبار المسؤولين الكينيين، تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في مختلف المجالات.
تأتى زيارة “قنديل” لكينيا، في إطار الاهتمام المصري بعد ثورة 25 يناير، بالبعد الإفريقي في علاقاتها الخارجية، وخاصة دعم وتطوير العلاقات مع دول حوض النيل، وعلى رأسها كينيا.
هذا وقد تناولت صحيفة “الخبر” الجزائرية، تهديد بيونج يانج بحرب ”نووية” مجددا، أمس، وحثت الأجانب المقيمين في كوريا الجنوبية، على اتخاذ إجراءات للمغادرة.
فيما نشرت اليابان، صواريخ “باتريوت” في طوكيو، تحسبا لأي صواريخ قد تطلقها بيونج يانج، بينما غاب أمس 35 ألف عامل كوري شمالي، عن موقع “كايسونج” المشترك بين الكوريتين، بعد أن قررت ”بيونج يونج” سحب كل عمالها وتعليق الأنشطة في المجمع الصناعي المشترك الواقع على بعد 10 كلم داخل الحدود الكورية الشمالية.
في حين نقلت صحيفة “الثورة” اليمنية، بدأ فرنسا لسحب قواتها من مالي.
حيث شرعت فرنسا أمس، بسحب أول دفعة رمزية لقواتها من دولة مالي بغرب أفريقيا، مع تأكيد استمرار تدخلها العسكري لفترة طويلة.
وأكد الجيش الفرنسي، أن مجموعة أولى قوامها 100 جندي، غادرت مالي بالفعل، من مدينة “تيساليت” بشمال شرق مالى، إلى أبيدجان فى كوت ديفوار منذ أسبوع، حسبما نقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن المتحدث باسم الجيش الفرنسي الكولونيل تيري بوركار.
واعتبرت الوكالة الفرنسية، بداية الانسحاب العسكري، الذي باشرته باريس، سياسياً بالدرجة الأولى، ويؤكد نية فرنسا، أن تنقل إلى القوات الإفريقية في أسرع وقت، مهمة بسط الأمن بمالي.
وأعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، أنه لن يبقى في يوليو القادم، سوى ألفين من جنوده مقابل 4 آلاف ينتشرون بالوقت الراهن في مالي.
من جانبها، أظهرت صحيفة “الأيام” الفلسطينية، إعلان “تنظيم القاعدة” في العراق للمرة الأولى أمس، أن “جبهة النصرة” التي تحارب في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الأسد، هي جزء من التنظيم الناشط في العراق، وهدفها إقامة دولة إسلامية في سوريا.
حيث قال زعيم تنظيم القاعدة العراقي أبو بكر البغدادي، في رسالة مسجلة، نشرت على مواقع جهادية على شبكة الإنترنت، قال: “آن الأوان لنعلن أمام أهل الشام والعالم بأسره، أن جبهة النصرة ما هي إلا امتداد لدولة العراق الإسلامية وجزء منها”.
ولم تكن جبهة النصرة، معروفة قبل بدء النزاع السوري قبل عامين، وظهرت في الأشهر الأولى للنزاع، مع تبنيها تفجيرات استهدفت في غالبيتها مراكز عسكرية وأمنية، ثم برزت كقوة قتالية أساسية، وأدرجتها واشنطن على لائحة المنظمات الإرهابية.
في حين أبرزت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، دعوة السعودية لإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.
حيث أكدت السعودية، موقفها الثابت بشأن تعزيز جهود التعاون الدولي، الساعية لنزع أسلحة الدمار الشامل ومنع انتشارها في منطقة الشرق الأوسط.
وأكدت المملكة أيضا، دعم المساعي الهادفة لجعل منطقة الشرق الأوسط، منطقة منزوعة من كافة أسلحة الدمار الشامل، بالإضافة لحث الدول الحائزة لأسلحة كيميائية، على استكمال تدمير مخزوناتها من هذه الأسلحة، وفقا لمتطلبات اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية والقرارات المتعلقة بذلك.
وأخيرا، ألمحت صحيفة “الشبيه” العمانية، إلى إعلان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، أمس، أن بلاده أصبحت دولة نووية، وإنه لن يستطيع أحد يسلبها تقنيتها السلمية.
وأضاف أحمدي نجاد، في كلمته خلال مراسم اليوم الوطني للتكنولوجيا النووية،  أن طهران استطاعت تصنيع النظائر الطبية المشعة، محليا، كما أصبحت تنتج “الكعكة الصفراء” اليورانيوم المركز، بعد أن كانت تستوردها من الخارج.
 

المصدر: بوابة الشرق
أخبار ذات صله