شركات خليجية تغازل مغردي تويتر بـ3000 دولار شهرياً لأصحاب الحسابات الذين يتابعهم أكثر من 10 آلاف مشترك
شارك الخبر

يافع ينوز – العربية نت

استطاع موقع “تويتر” خلال فترة قصيرة أن يكون الموقع الأول بين مواقع التواصل الاجتماعي، ورغم أنه لا يتيح للمغردين كتابة مواضيع بإسهاب ويقتصر فقط على رسائل قصيرة أو فلاشات إلا أنه أصبح اليوم يشكّل عصب الحياة لغالبية المجتمعات، الأمر الذي دفع بعض الشركات الخليجية إلى رصد 50 دولاراً لكل “تغريدة” يكتبها أصحاب الحسابات الذين يتابعهم أكثر من 10 آلاف مشترك، ما يصل في بعض الأحيان إلى ما يعادل 3200 دولار شهرياً.

وبات “تويتر” محط أنظار الخليجيين بشكل خاص، حيث لامس العدد في الكويت قرابة 89 ألف مغرّد، حسب ما كشفه وزير الإعلام الكويتي الشيخ محمد العبدالله الصباح قبل أيام، فيما يتضاعف هذا العدد مرات عديدة في السعودية.

ويختلف هنا كل مغرّد عن الآخر، فمنهم من يفضل أن تكون تغريداته في إطار الأصدقاء، فيما آخرون يفضلون أن تصل تغريداتهم الى أكبر عدد ممكن من المتابعين.

ويختلف “تويتر” الخليجيين تماماً عن “تويتر” العالم الآخر، فهو له نكهته الخاصة، وقد اشتهر العديد من المغردين، وتحولوا من شخوص مجهولة إلى شخوص مشهورة في “تويتر”.

مجهولون يتحولون إلى مشاهير

وعلى سبيل المثال لا الحصر، المغرّد (مناف) من الكويت الذي يضم أكثر من 50 ألف مغرّد معه، وقامت إدارة تويتر بتهنئته على تجاوز هذا العدد.. وهنا الحديث عن الأشخاص العاديين لا المشاهير، أما على صعيد المشاهير، فقد تجاوز الداعية الدكتور محمد العريفي مليون مغرد معه.. ويكاد يكون الاول عربياً من بين المشاهير.

وقامت الشركات الخليجية باستثمار المغردين خصوصاً ممن يضمون معهم 10 آلاف مغرد وأكثر.. وهؤلاء هم من تبحث عنهم الشركات.

وبهذا الصدد يقول صاحب شركة الموتر ومراكز بيوتي تك للتجميل في الكويت السيد عبدالرحمن جابر الهاشمي إنه يحرص على التواجد في هذا الموقع الاجتماعي الذي بات موقعاً مهماً لجميع الكويتيين.

وأضاف الهاشمي في تصريح خاص لـ”العربية.نت” أنه كان مهتماً في موقع “فيسبوك” ووضع صفحة لشركاته، لكنه اليوم يركز كثيراً على “تويتر”، باعتباره الموقع الأول بين الخليجيين، مبيناً أنه موقع اجتماعي تسويقي بشكل كبير.

وأوضح الهاشمي أنه يدفع أحياناً أموالاً لمجموعه من المغردين، ويتم الاتفاق معهم حسب كل مغرد وما يضم من مشتركين في حسابه، فبعض المغردين تصل رواتبهم الشهرية الى أكثر من ألف دينار كويتي (أي ما يعادل 3200 دولار)، بينما هنالك مغردون يطلبون على كل تغريدة مبلغاً يبدأ من 50 دولاراً فما فوق.

راتب شهري

وبات أغلب المغردين اليوم، حتى الاعضاء الجدد، يعلمون بهذا الأمر، ويسعى الكثيرون منهم الى زيادة الأعضاء والمغردين، من خلال إرسال تغريدات تدعو إلى ضمهم وعمل (فولو) ليقومون بالمثل.

وقال فهد العدواني، وهو أحد المغردين، لـ”العربية.نت”، إنه لا يحبذ فكرة أن يغرّد إعلانية، فهو يعتبر صفحته في “تويتر” ملك أحاسيسه فقط، ويرفض استقبال كميات كبيرة من الاعضاء.

أما أحمد الفضلي فيعتقد أنه لا بأس بعملية الحصول على راتب شهري من الشركات مقابل 5 تغريدات يومية من حسابه الخاص في تويتر، مؤكداً لـ”العربية” أنه لم يتفق على راتب معين، لكنه أحياناً يتفق على رسائل يومية مقابل مبالغ معينه.

وبيّن الفضلي أن هنالك حسابات أطلق عليها “ريتويت”، تحاول أن تضم أكبر عدد ممكن وذلك من أجل نشر تغريدات إعلانية، وبعض تلك الحسابات تجاوز عدد المغردين عشرات الآلاف.

ويبقى “تويتر” موقعاً سيظل طويلاً الأهم في العالم للتواصل الاجتماعي والتسويقي.

أخبار ذات صله

اترك تعليقك

+30
°
C
H: +30°
L: +29°
Aden
الجمعة, 07 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس
+31° +31° +31° +30° +30° +32°
+29° +29° +29° +29° +29° +30°
يافع نيوز

مجانى
عرض