دموع جزائرية تكشف سر غضب الجماهير المصرية
شارك الخبر

 

يافع نيوز / كورة

 

أبهر المنتخب الجزائري، المتابعين لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حالياً في مصر في ظل الأداء الرائع الذي قاده للتأهل لنهائي الكان بعد غياب 29 عاماً.

ويبحث محاربو الصحراء، عن اللقب الغائب عن أحضان الجزائر منذ عام 1990، عندما يلتقون مع السنغال يوم الجمعة المقبل في النهائي.

وفي بلاد الفراعنة، كان المشهد متناقضاً بين المنتخب الجزائري وشقيقه المصري، حيث تسبب الأخير في حالة غضب جماهيري كبير بعد الخروج المخيب للآمال والصادم من دور الستة عشر بالبطولة على يد جنوب أفريقيا.

لم تكن الفوارق الفنية أو الجماعية هي من لفتت أنظار الجماهير المصرية، عند المقارنة بين المنتخبين، بل كان عنصر الروح القتالية هو الأبرز.

المشهد الذي أثار الانتباه كان البكاء الحاد لنجوم منتخب الجزائر خاصة في لقاء كوت ديفوار بدور الثمانية ببطولة كأس الأمم الأفريقية، الذي وصل لركلات الترجيح.

وانهار بغداد بونجاح باكياً بعد أن أضاع ضربة جزاء خلال الشوط الثاني، ومع تعادل كوت ديفوار واستمرار نفس النتيجة بالوقت الإضافي.

واستمرت دموع بونجاح، حتى النهاية، لتعبر عن الإحساس بالمسؤولية الكبيرة من جانب المهاجم الجزائري ، وانتقلت حالة البكاء إلى بعض لاعبي الجزائر أثناء ركلات الترجيح ومن بينهم يوسف عطال الظهير الأيمن.

“لقد شاهدت عطال يبكي بجواري فلم أتمالك دموعي” هكذا عبر المدير الفني الجزائري جمال بلماضي عن حالة الانتماء التي ظهر بها محاربو الصحراء في مباراة الأفيال، كما تكرر المشهد بعد الصعود للدور النهائي بسيناريو دراماتيكي وهدف قاتل لرياض محرز في مرمى نيجيريا بدور الأربعة، خلال اللقاء الذي فاز به الفريق العربي بنتيجة 2-1.

اختلطت مشاعر الفرحة بالدموع لدى بلماضي وعدد من اللاعبين بعد التأهل للنهائي القاري في ظل إشادات واسعة بالروح القتالية والأداء المتميز لمنتخب الجزائر الذي خطف الأضواء.

المحمدي

على النقيض من ذلك كان المشهد بالنسبة لمنتخب مصر، الذي انشغل لاعبوه بأمور خارج المستطيل الأخضر خلال فترة البطولة على رأسها أزمة اللاعب عمرو وردة والفيديو غير الأخلاقي المسرب له، والتضامن معه ضد قرار اتحاد الكرة باستبعاده من قائمة الفريق.

ولم تكن أزمة وردة وموقف اللاعبين فيها السبب الوحيد لانقلاب جماهير منتخب مصر على اللاعبين بل جاء الخروج الصادم بأداء هزيل وعدم السعي بقوة لتعويض هدف جنوب أفريقيا، ليفجر ثورة الغضب ضد اللاعبين تحديداً.

وزاد الطين بلة بانتشار إعلان لإحدى الشركات الكبرى، لخمسة لاعبين بالمنتخب وهم أحمد المحمدي قائد الفراعنة ومحمود حسن تريزيجيه وطارق حامد ومحمود علاء ونبيل عماد دونجا يعتذرون عن الخروج، بصورة أثارت غضب الجماهير خاصة أن الإعلان تم تصويره قبل البطولة.

وتعرض لاعبو منتخب مصر بعد هذا الإعلان تحديدا لموجة جديدة من الهجوم الإعلامي والجماهيري لدرجة أن وائل جمعة مدافع الفراعنة الأسبق وصفهم بأنهم لا يستحقون ارتداء قميص الفراعنة.

+30
°
C
H: +30°
L: +29°
Aden
الجمعة, 07 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس
+31° +31° +31° +30° +30° +32°
+29° +29° +29° +29° +29° +30°
%d مدونون معجبون بهذه: