الاتحاد العالمي لـ”علماء المسلمين” : نتابع حالة التردي الخطيرة التي وصلت لها دولة اليمن الحبيبة منذ الانقلاب العسكري وندعو اليمنيين للحوار
شارك الخبر

يافع نيوز – الخليج اونلاين

قال الاتحاد العالمي للعلماء في بيان صادر السبت، وموقع باسم رئيسه الشيخ يوسف القرضاوي، وأمينه العام علي القرداغي، إن الاتحاد يتابع “بحزن شديد حالة التردي الخطيرة التي وصلت لها دولة اليمن الحبيبة منذ الانقلاب العسكري”، معتبراً أن الانقلاب الذي قاده الحوثيون “أدى إلى فتنة كبيرة وعدم استقرار وصل إلى حد استهداف المساجد”.

وأدان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تفجيرات المساجد بالعاصمة اليمنية صنعاء ووصفها بـ”الإجرامية”، في حين دعا المسلحين الحوثيين إلى التراجع عن “انقلابهم العسكري” في اليمن، ودعا جميع الفصائل السياسية للعودة إلى جلسات الحوار الوطني التي دعا إليها مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف البيان: “يدين الاتحاد جريمة تفجير مسجدين بالعاصمة اليمنية صنعاء، ويصف هذه التفجيرات بالإجرامية، ويصف مرتكبيها بالآثمين الفجرة، أياً كان من ارتكبوه”، داعياً في الوقت نفسه إلى فتح تحقيق شفاف لكشف من يقف خلف التفجيرات.

ودعا البيان الحوثيين إلى “إنهاء انقلابهم العسكري، وإيقاف استهداف المحافظات والمدن اليمنية، أو بث الفتنة بين أبناء اليمن، والانخراط في مصالحة وطنية يمنية شاملة، وليس خلق بيئة خانقة لا تساعد إلا في نمو الإرهاب والعنف”.

وثمن الاتحاد دعوات دول مجلس التعاون الخليجي إلى عقد جلسات حوار وطني يمني في الرياض؛ للتوصل إلى حل ينهي الصراع الدائر في اليمن، وإنجاز مصالحة شاملة “تحقق مصالح اليمن واليمنيين ومن ثم المنطقة بالكامل، بعيداً عن مشاريع إقليمية ودولية لا تريد الخير لأحد في هذه المنطقة”.

ودعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين كذلك جميع الفصائل اليمنية إلى “التعقل وإعلاء المصلحة العامة على أي مصالح خاصة، والتوجه إلى تحقيق الوحدة تحت مظلة جلسات الحوار الوطني التي دعا إليها مجلس التعاون الخليجي”.

أخبار ذات صله