اليوم «مليونية الخلاص» في جنوب اليمن

30 نوفمبر1

يافع نيوز – البيان

بدأ آلاف اليمنيين الجنوبيين أمس احتشادهم في مختلف المحافظات الجنوبية استعداداً للزحف نحو مدينة عدن جنوب اليمن ضمن فعاليات ما يسمى «مليونية الخلاص» في الذكرى الـ46 لاستقلال الجنوب عن الاستعمار البريطاني.

وقالت قيادات في الحراك الجنوبي في اليمن أمس إنها ستنظم اليوم السبت «مليونية الخلاص» للمطالبة بالانفصال عن الشمال في الذكرى السنوية لاستقلال الجنوب عن الاستعمار البريطاني.

وأضافت القيادات ذاتها أن الملايين سيحتشدون في عدن بمناسبة الذكرى الـ46 لاستقلال الجنوب عن المستعمر البريطاني حيث بدأ الآلاف التوجه إلى المدينة قادمين من المحافظات الاخرى.

ونظمت فصائل الحراك الجنوبي خلال الايام الأخيرة عدة فعاليات احتفاء بالمناسبة.

وتبرز أهمية هذه الفعالية في انها تأتي بعد أيام من اعلان مجموعة الحراك الجنوبي الانسحاب من مؤتمر الحوار متهمة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بالعمل على تقسيم الحراك الجنوبي واستنساخ مكونات تؤيد الدولة الاتحادية متعددة الأقاليم بدلا عن مطالب اقامة دولة اتحادية من اقليمين فقط.

توافق الأطراف

في غضون ذلك، قالت الأمينة المساعدة لمؤتمر الحوار الوطني أفراح الزوبة إن «الشيء المؤكد أنه ليس هناك طرف سياسي قادر على فرض إرادته على طرف آخر، فالأمر خاضع للتوافق، ويتم اتخاذ كل القرارات برضى وتوافق كل الأطراف خاصة في قضية كالقضية الجنوبية»،

وأضافت: «مكون الحراك الجنوبي المتواجدين في الفريق حريصون كل الحرص بالإضافة إلى كل القوى السياسية على التأكيد للجميع بأن هناك وعيا كاملا بالقضية الجنوبية ولن يتم اتخاذ أي قرار مالم يكن محققاً وملبياً لتطلعات شعبنا في الجنوب».

وذكرت أن مؤتمر الحوار «أنجز غالبية مهامه حيث قدمت ست فرق تقاريرها وتم استعراضها في الجلسة العامة وسماع ملاحظات المكونات عليها، كما تم قطع أشواط كبيرة في التوافق على قرارات في الفرق الثلاث الأخرى».

وعن الخلاف في تضمين قضايا الانتهاكات في تقرير العدالة الانتقالية، قالت الزوبة: «الهيئة التي ستنشأ بعد مؤتمر الحوار بغرض كشف الحقيقة وتحقيق عدالة انتقالية لإنصاف الضحايا وتهيئة بيئة مستقبلية قائمة على الوئام والمصالحة سوف تستقبل كل قضايا الانتهاكات والصراعات دون استثناء سواء تم ذكرها في التقرير أولم يتم».

تحذيرات أئمة

حذر خطباء المساجد خلال خطبتي الجمعة أمس في عموم المحافظات اليمنية وكافة وحدات القوات المسلحة والامن ، من مخاطر العصبية والطائفية ، وأثرهما السلبي الهدام على وحدة الامة والشعوب وخلق الكراهية والحقد والعداوة بين أبناء المجتمع الواحد.

ودعا الخطباء السلفيين والحوثيين في محافظة صعدة الامتثال لتوجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي بالإيقاف الفوري لإطلاق النار وإنهاء الصراع.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: