تحرير النفوس واستقلال القرار

   منذ انطلاق ثورتنا السلمية الجنوبية في العام السابع بعد الألفين الميلادية وهي تشق طريقها بخطى ثابتة رغم قلة السالكين في طريقها ورغم قسوة الظروف ورغم القوة الغاشمة والباطشة لقوات الاحتلال إلا أن الخطوات كانت واثقة ومباركة ومؤشر الوعي والإدراك والمسؤولية لدى الجميع ترتفع وتيرته فهما ورقيّا بما يتناسب وتاريخنا وقيمنا التي لم تؤثر فيها الثقافات الدخيلة ، وأصبحت الثورة الجنوبية تحت المجهر وأمام أنظار الجميع   في الداخل والخارج ويوما بعد يوم يزداد الإعجاب بها والتقدير والاحترام لتلك الجموع الثائرة التي تحدّت قبضة الاحتلال وجلاوزته  وخرجت بصدورها العارية في نضال سلمي فريد من نوعه كان بمثابة النبراس للربيع العربي  رغم قلة الإمكانيات وضيق ذات اليد ، إلا أن الروح الجنوبية العالية المتسلحة بالإيمان بالله وحده والتوكل عليه واستشعار معيته كانت هي السلاح الأقوى في المعادلة ،

وكانت أخلاق الجنوبيين المستمدة من العقيدة والقيم والثقافة الإسلامية هي الحاضر الأبرز في هذه المسيرة الثورية المباركة

وكانت هي الوقود والزاد الحقيقي الذي من خلاله تمت المحافظة على وهج الثورة وألقها المتجدد ،
وكانت صحيفة الأيام المنبر الإعلامي الوحيد  الناقل لمجريات وأحداث وفعاليات النضال السلمي،  وهي أيضا الموجه الفكري من خلال كتابها الأكارم التي مثلت كتاباتهم  وأفكارهم المستنيرة الموجه الحقيقي في الميدان النضالي ، ويأتي في مقدمتهم الأساتذة الأفاضل نجيب يابلي وفاروق ناصر واحمد بن فريد بما تحمله كتاباتهم من إدراك لحقيقة الماضي والحاضر واستشراف المستقبل بنظرة واقعية ثاقبة فكانوا هم وغيرهم ممن لا تحضرني أسمائهم هذه اللحظة فكان لهم قصب السبق في ذلك وما حصلوا على ذلك القبول من الناس إلا بتحرير نفوسهم من الأهواء والأنانية ومن الارتهان للشللية والحزبية المقيتة وارث الماضي البغيض وأمراضه المستعصية التي مازالت  تعاني منها عقول البعض للأسف الشديد حتى اللحظة الراهنة لأنهم لم يعترفوا بما يعانوه من أمراض ولذلك لم يعرضوا أنفسهم  على المصحّات والمستشفيات ليتم تشخيص مرضهم وتحديد العلاج المناسب  ولهذا سيستمر المريض كمصدر عدوى للأصحاء الآخرين

ما لم تكن لديهم الحصانة والمناعة القوية والمضادات الحيوية الجيدة التي ترفض العدوى ومصادرها .
فما جرى بعد عامين من مسيرة الثورة من استقطابات  وبعد امتطاء صهوة الثورة السلمية من قبل شخوص وأفكار الماضي والتي كانت هي سببا رئيسيا لمعاناة الماضي والحاضر فتسببت في إطالة أمد الاحتلال ،  وأعادت بالذاكرة الجنوبية إلى مربع الصراعات الداخلية والإقصاء والتهميش والتخوين وعدم القبول بالآخر مما يضع ظلالا من الشك والريبة على المستوى الداخلي والإقليمي والخارج بشكل عام .
وما حصل في السنوات الأخيرة من تنازع وشحناء في الميادين وتفريخ للمكونات اعد له في الغرف المغلقة  وظهور اللاّ وعي عند البعض والانحراف بمسيرة وأهداف الثورة سياسيا وفكريا وأخلاقيا بما ينبئ عن خلل كبير يجب تداركه سريعا قبل استفحاله وقبل ان يتسع الخرق على الراقع  فحادثة المنصة الأخيرة تدعو العقلاء لإعادة تحرير العقل وصياغة الفكر ومصادر التلقّي والتوجيه لنحرر أنفسنا من الأنانية والذاتية وثقافة التهميش  والإقصاء والتخوين واحتكار الجنوب ومنح صكوك الوطنية والنضال بما يتناسب والولاء .
وعلينا أن ندرك تمام الإدراك أننا لن نحقق الاستقلال بسؤ أفعالنا ولن نحقق الاستقلال بإشاعة انحطاط أخلاق البعض وبالتردد على الملاهي والمراقص من قبل البعض  ولن نحقق الاستقلال  برفع صور المجرمين والسفاحين قاتلي شعوبهم .

فلابد من إشاعة روح الأخوة والأسرة الواحدة والقيم النبيلة والأخلاق الفاضلة التي نستمدها من ديننا الحنيف ونتذكر أجدادنا الأوائل الذين بسبب حسن سلوكهم وكريم تعاملهم الحسن وحبهم للآخرين دخلت بسبب ذلك شعوب كثيرة في دين الإسلام تقدر بمئات الملايين في جنوب شرق آسيا وإفريقيا وغيرها من البلدان.
وعلينا أن ندرك أخيرا أن المكونات ما هي إلا وسيلة وليست غاية
وعلينا أن نتذكر في الأخير خلاصة  القسم الشهير الذي ردده المناضل احمد عمر بن فريد من على منصة ردفان في أكتوبر 2008م .

( أن دم الجنوبي على الجنوبي حرام )

خاتمة شعرية :
للشاعر احمد مطر

يضحكني العميان

حين يقاضون الألوان

وينادون بشمس تجريدية

تضحكني الأوثان

حين تنادي الناس الى الإيمان

وتسب عهود الوثنية

يضحكني العريان

حين يباهي بالأصواف الأوربية

كان وياما كان

كانت امتنا المسبية

تطلب صك الإنسانية

من شيطان

 

 mbalfakher@gmailcom

 

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: