مصدر مسؤول في اللجان الشعبية بأبين ينفي خبر اعدام شاب خارج القانون ويوضح الحقيقة الكاملة

اللجان الشعبية في محافظة أبين كان لها دور بارز وكبير في دحر تنظيم القاعده وطردهم من المحافظة والاستبسال في قتالهم والدفاع عن مناطقهم
اللجان الشعبية في محافظة أبين كان لها دور بارز وكبير في دحر تنظيم القاعده وطردهم من المحافظة والاستبسال في قتالهم والدفاع عن مناطقهم

يافع نيوز – خاص

استنكر مصدر مسؤول في اللجان الشعبية ما اسماها الاشاعات المقرضة باعدام شاب بدون محكمة التي يروج لها تنظيم القاعدة وانصار الشيطان عبر بعض الاقلام المأجورة بحسب المصدر وصرح مصدر مسئول في قيادة اللجان الشعبية خنفر استنكاره الشديدة لحملة الاشاعات التي يروج لها ما اسماهم مرتزقة ” انصار الشريعة” من انها اقدمت على اعدام أصيل سعد باثور.

نص تصريح المسؤول في اللجان الشعبية
طالعتنا بعض الصحف والمواقع الالكترونيه بخبر كاذب منشور نقلا عن الصحفي عبدالرزاق الجمل يوم

الاربعاء 28 أغسطس 2013م مفاده ان اللجان الشعبية اقدمت على اعدام الشاب( أصيل سعد باثور ) بعد ان

اتهمته بتفجير سيارة قائد اللجان في أبين. وأن اللجان ترفض حتى الآن تسليمه لأسرته، وسبق ان أعدمت عمه,

دون محاكمة..
ان قيادة اللجان الشعبية وهي تستنكر هذه الاشاعات الكاذبه, جملة وتفصيلا ,تلك الاشاعات الكاذبة التي ما عاد

تنطلي على احد من المواطنين تود ان تبين الحقائق التالية:

تمكن افراد اللجان الشعبية بتاريخ 8/3/2013م من ضبط خلية ارهابية مكونة من تسعة اشخاص بينهم

اجانب تقوم بزرع العبوات الناسفة تستهدف قادة اللجان الشعبية وقتل المواطنين الابرياء، و بعد التحقيق مع

احد عناصر تلك الخلية وهو المتهم أصيل باثور ـ مسئول زرع العبوات ـ إعترف أن المدعو/خالد باثور(

عمه) ، كان همزة الوصل بين الإرهابيين والخلية المتواجدة في جعار وأنه المسئول الأول عن استلام العبوات

وإرسالها مع الخلية إلى الأماكن المراد تفجيرها. وعند مداهمة منزل خالد باثور والقبض عليه تم العثور بداخل

منزله على ثلاث عبوات ناسفة جاهزة لتفجير، وضعت داخل (شواله) كانت تستهدف أعضاء اللجان الشعبية,
وبحسب ما توصل إليه التحقيق ( موثق بالصوت والصورة) كان خالد باثور يتواصل مع ابن أخيه أصيل

باثور ليقوم بزرع العبوات في أماكن التجمعات هذا فيما اعترف اخرين من افراد الخلية نفذوا عملية اغتيال

أحد أعضاء اللجان الشعبي
وأنه بعد القبض على خالد باثور بخمس ساعات فقط استطاع الافلات والهروب من السجن مستغلاً إنشغال

الحراسة بتوزيع الطعام للسجناء وحين حاول القفز من السور حاول أحد الحراس أن يوقفه ويمنعه من الهرب

ولكن دون جدوى مما اضطره إلى إطلاق النار عليه فأرداه قتيلاً..
وقد أكد حينها رئيس اللجان الشعبية في محافظة أبين/عبداللطيف السيد: إن ما قام به خالد باثور ـ الذي هو

زوج أختي ـ وما أصابه فهو من سوء عمله ولن تكون صلة القرابة شفيعاً لمن يضر المواطنين ـ حسب

تعبيره.
وان اللجان الشعبية وهي تستنكر هذه الاشاعات تؤكد انه لو كان لديها نية لقتل المتهم” أصيل سعد ياثور”

لكانت قد اقدمت على ذلك منذ اعتقاله .
هذا و تهيب قيادة اللجان الشعبية بتلاحم ابناء مديرية خنفر وتعاونها ودعمها لافراد اللجان الشعبية في كشف

مخططات عناصر الارهاب, والقبض عليها .

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: