حزب المتصارعين خاص للقيادات المحنطه !!!

عندما يكون شعار الوطن مجرد شعار يستخدم عندما يحتاجه الفرد للوصول إلى هدف معين او استخدامه كغطاء للمداراة على خطاء ماء هنا تعم الفوضى ويبرز الطالح على الصالح وتنقلب الموازين.

نادينا حتى كادت ان تبح الأصوات نادينا  شبابنا الشجعان ومثقفي الجنوب عليكم نشر الوعي الثوري ليكون الولاء لله ثم للوطن  قفوا صفاً منيعا ضد الولاء للإفراد فمهما كان نضالهم فليكونوا هم تابعين للوطن وليس الوطن تابع لهم !!

إذا استطعنا ان نصل الى هذه النقطة المشتركة ( التخلص من تبعية الفرد) ستكون ثورتنا الجنوبية المباركة حققت الانتصار ما قبل الخير ونكون على بعد خطوة واحده من إعلان الاستقلال .

كم من الوقت والجهد أهدر ونحن نراضي هذا ونستلطف ذاك  يخيل لي احياناً إنني امام روضة أطفال وليس امام قيادات كانت يومً من الأيام تحكم الجنوب وتدير دولة في أهم ركن من العالم.

اذا استمر الوضع بهذا الشكل من الاختلاف غير الحميد سوف نضل (محلك سر) ندور حول أنفسنا نكرر تجارب الفشل الذي بات واضحاً إننا لم نستوعبها جيدا ولم نستخلص العبر والدروس من الماضي .

شعبنا العظيم اثبت انه شعب جدير با الحرية والقيادات المتصارعة أثبتت بما لايدع مجالً لشك انها غير أهلة لثقه ولا تتقن سواء التأمر وخلق الفتن بين أبناء الشعب ولأجدر بها ان كان هناك بقايا خجل ان تدعنا وشاننا نكمل مسيرتنا كما ابتدأنا بدونها !!

اقترح على إخواني الشباب عمل عزل سياسي لكل القيادات السابقة التي تقلدت وزارات او مناصب عليا في دولة الجنوب  طالما  ان الخجل  انتزع من وجهوها والتي لم تلفحها حرارة الشمس او يضمها جدران معتقل  هذه القيادات الهرمة  والتي كل يوم  تظهر لنا بكذبةً جديدة وخطاب مشبع با الكذب المستهلك وتكرار لسياسة الماضي العفن سياسة الإقصاء والتخوين و كم الأصوات الحره !!!

هولاء الذين أدمنوا الصراع حتى الثمالة , استلموا الحكم من بريطانيا بعد الاستقلال بعد ان إمرتهم بريطانيا بتصفية خصومهم جبهة التحرير في أول عمل غير شريف وأول حلقات التأمر!!

  وعندما استلموا الحكم كانت أعمارهم تتراوح بين العشرين والخامسة والعشرين  ورغم السنيين نراهم متشبثين في حكم الجنوب  وكان النساء لم تنجب غيرهم ويبذلون جهدهم للحيلولة  دون أي عمل جنوبي  لوحدة الصف يرون انه قد  يخطف الأضواء عنهم  ( أي قيادات كرتونية انهزاميه هذه الذي ابتلانا بها الله.!!!

ثقتي  كبيرة بزملائي الشباب الأحرار أنهم سيبقون على العهد أحرار أوفياء لدماء الشهداء الأبطال ولن يخشون في الحق لومة لائم  وسيضعون حد لكل مستهتر يريد فرض نفسه على الثورة ليحرفها عن مسارها !! ولأكن هيهات .

أخيرا اقترح تشكيل ائتلاف شعبي جنوبي عفوي يضم كل فئات الشعب ومنع هذه القيادات من الاقتراب لانها خطر محدق !!!

 وان كانوا على إصرارهم في ممارسة العمل السياسي “فليشكلوا لهم حزب المتصارعين ” وعلى حسابي سوف استأجر لهم حلبة للمصارعة ونوفر لهم كل لوازم الملاكمة ولأكن هنا بعيدا ً عنا ليس بين صفوفنا

النهاية “

قصيدة مع الاعتذار لشاعر الكبير احمد مطر اهديها لهم :

 إرفعوا أقلامكم عنها قليلاً

واملأوا أفواهكم صمتًا طويلاً

لا تجيبوا دعوة الجنوب..ولو بالهمس

كي لا تسلبوا أطفالها الموت النبيلا

واتركوا الجنوب  لمولاها..

فما أعظم بلواها

إذا فرت من الباغي .. لكي تلقى الوكيلا!

* * *

طفح الكيل .. وقد آن لكم أن تسمعوا قولاً ثقيلاً

نحن لا نجهل من أنتم .. غسلناكم جميعًا

وعصرناكم .. وجففنا الغسيلا

Aden-186@hotmail.com

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: