الحراك الجنوبي يجدد رفضه المشاركة في الحوار الوطني

الحراك الجنوبي

يافع نيوز – شبكة الانضول 

جدد المجلس الأعلى للحراك الجنوبي في اليمن رفضه المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي بدأ انعقاده في الثامن عشر من مارس/آذار الحالي، ويستمر لستة أشهر.

ونقلت وكالة “الأنضول” للأنباء عن عبده المعطري الناطق الرسمي باسم المجلس الأعلى للحراك الجنوبي، قوله في تصريح له: “إن مؤتمر الحوار الوطني يخص اليمنيين في الشمال فقط”، مطالباً بفك الارتباط عن الشمال واستعادة دولة الجنوب.

وأضاف أن “مؤتمر الحوار الوطني في اليمن لن يكتب له النجاح”، مشددًا في الوقت ذاته على “ضرورة مساندة المجتمع الدولي لأبناء الجنوب في استعادة دولتهم”.

ويأتي هذا في الوقت الذي أكد فيه مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر الاثنين، أن الباب لا يزال مفتوحاً أمام القيادات الجنوبية للدخول في مؤتمر الحوار والمشاركة فيه وطرح الآراء المختلفة بما فيها استعادة الدولة وحق تقرير المصير.

وترفض فصائل في الحراك الجنوبي يتزعمها نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض مشاركتها في مؤتمر الحوار الوطني، مطالبة بالانفصال واستعادة دولة الجنوب التي توحدت مع الشمال عام 1990.

وكانت لجنة الحوار الوطني قد تواصلت بشكل مستمر خلال الأشهر الماضية مع قيادات في الحراك الجنوبي من أجل إشراكها في الحوار.

ويشارك في مؤتمر الحوار مختلف القوى والمكونات السياسية بما فيها مكونات تابعة للحراك الجنوبي، وأبرزها: “مؤتمر شعب الجنوب” و”تكتل المستقلين”، و”الحراك المؤيد للثورة الشعبية”.

وكانت وزارة الداخلية اعلنت في شباط/فبراير 2012 ان ما يحدث في القطيف “ارهاب جديد” ستتصدى له السلطات “مثلما تصدت لغيره من قبل دون تمييز مناطقي او طائفي” في اشارة الى تنظيم القاعدة.

وشهدت القطيف مسيرات احتجاجية متفرقة رفعت شعارات تأييد للانتفاضة في البحرين ثم تحولت للمطالبة باطلاق سراح معتقلين واجراء اصلاحات سياسية في المملكة.

وتعد المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون نحو 10% من السعوديين البالغ عددهم حوالى عشرين مليون نسمة.

ويتهم ابناء الطائفة الشيعية السلطات السعودية بممارسة التهميش بحقهم في الوظائف الادارية والعسكرية وخصوصا في المراتب العليا للدولة.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: