fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
عاجل صحيفة فرنسية: تحالف الحكومة اليمنية والقاعدة وراء مقتل نبيل القعيطي

يافع نيوز – ترجمة خاصة سوث 24

إن مقتل الصحفي والناشط نبيل القعيطي في الآونة الأخيرة يعزز مخاوف معارضي الحكومة، الذين يتهمون السلطة باستخدام الإرهابيين من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.
في صباح يوم الثلاثاء الثاني من حزيران/ يونيو، الصحفي والمصور البالغ من العمر 34 عامًا، والذي يتعاون مع العديد من وسائل الإعلام، بما في ذلك وكالة الصحافة الفرنسية، قبل أن يبدأ بتشغيل محرك سيارته، حتى أطلق عدة رجال النار عليه من مسافة قريبة. انتشر خبر اغتياله على الفور في عدن. ومنذ ذلك الحين، اجتاحت المدينة الساحلية موجة من الخوف.

قال صحفي يمني لصحيفة “ليبراسيون” شريطة عدم نشر اسمه “ظل قتلة نبيل يلاحقونني كل يوم. لقد رأيت مراراً رجالاً يرتدون الأقنعة وهم يقفون بسياراتهم بالقرب من منزلي، لدي انطباع بأن هناك من يراقبني “. 

الصحفي صلاح العقل، مراسل قناة RT الإخبارية الروسية، تلقى – هو الآخر – تهديدات مباشرة بعد وفاة زميله. “تلقيت رسالة تقول، سيكون دورك قريبًا”.

من يقف ورا مطاردة الصحفيين في عدن؟ من بين مسارات، يعتقد المرء: الحكومة المركزية في المنفى في الرياض بمساعدة مقاتلي القاعدة.

الحكومة اليمنية، المعلقة شرعيتها الآن بخيط، تقاتل في جنوب البلاد منذ ما يقرب من عام. أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يتوق إلى اليمن الجنوبي السابق، الذي ارتبط بالشمال في عام 1990، استقلاله الذاتي في 25 أبريل. على الرغم من اتفاق الرياض الموقع في نوفمبر، والذي من المفترض أن يعزز الحركة الجنوبية في الحياة السياسية اليمنية ويهدّئ حماسها الانفصالي، فقد سيطر المجلس الانتقالي عسكريا على عدن ولحج والضالع وحتى جزيرة سقطرى. وحكومة الشمال عبد ربه منصور هادي، المحاصرة في الشمال كما في الجنوب، في حالة هزيمة. أعادت صحوة الجنوبيين العداوات القديمة بين القطبين اليمنيين.
العناصر الإرهابية

لم يكن نبيل القعيطي وزملاؤه يعرفون الجمهورية الجنوبية الديمقراطية الشعبية السابقة، لكنهم، كجزء من الجيل اليمني الشاب، يشعرون بالحنين إليها. بعد الربيع العربي، بدأ هؤلاء الصحفيون بتغطية نهضة الحراك الجنوبي، متذبذبين بين الصحافة والنشاط وما زالوا يستنكرون فساد الحكومة المركزية.

قال صحفي يمني “إنهم يريدون تصفيتنا لأننا ندعم استقلال جنوب اليمن. إنهم يستخدمون إرهابيين من القاعدة لتحقيق أهدافهم كما في التسعينيات”. 
مثل اغتيال علي عبد الله صالح من قبله للصحفيين والمثقفين والسياسيين الجنوبيين، يبدو أنّ عبد ربه منصور هادي يلجأ أيضًا إلى أعضاء القاعدة في شبه الجزيرة العربية في قتاله ضد المجلس الانتقالي الجنوبي وأنصاره.

قال فرناندو كارفاخال العضو السابق في فريق خبراء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المعني باليمن “هناك تعاون بين القوات المسلحة الحكومية والقاعدة. في بعض المحافظات، استفاد مقاتلوها من المعدات والأموال العامة.”

فرناندو كارفخال: نهناك تعاون بين القوات المسلحة الحكومية والقاعدة. في بعض المحافظات، استفاد مقاتلوها من المعدات والأموال العامة.”

هذه التحالفات مع القاعدة، قال القائد محمد النقيب الذي يقاتل حاليا في محافظة أبين ضد القوات الحكومية، بأنه شهدها: “إن ما يسمى بالجيش اليمني يضم عشرات العناصر الإرهابية في صفوفه. لقد أبلغنا الاستخبارات لدينا عن مشاركة قيادي بارز في القاعدة، يدعى صابر أبو علي، يقاتل إلى جانبهم “.
بابا القاعدة
سالم ثابت العولقي، عضو رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، يذهب أبعد من ذلك. ووفقا له، فإن الحكومة في المنفى يائسة إلى حد أن “تحالف الجماعات الإرهابية مع القوات الحكومية لم يتم إخفاؤه حتى. ولم يعد القادة الرئيسيون المنتسبون للقاعدة مترددين في القتال علنا على خط الجبهة إلى جانبهم. كما قتلنا وجرحنا بعض الإرهابيين خلال المعركة في جبهة شقرة “.
من جانبه ، أشار مايكل هورتون، عضو مؤسسة جيمستاون، معهد البحث والتحليل حول الإرهاب، إلى مسؤولية نائب الرئيس علي محسن الأحمر: “في اليمن، الذي يُعرف باسم [بابا القاعدة]، سهّل استخدام المسلحين ضد الحوثيين ونشرهم أيضا ضد الانفصاليين في الجنوب”. وبحسب الباحث، فإن هذا الاندماج يعود إلى بداية الحرب في اليمن عام 2015. ومن الناحية الإيديولوجية، فإن دعم تنظيم القاعدة لحكومة هادي لا يزال قائم. 
في الشمال، يهدد تقدم المتمردين الزيديين – الشيعة – وإرادة الجنوب الانفصالية، الشيوعية سابقًا – وبالتالي الملحدون – على المدى الطويل الميول المهيمنة للجماعة السنية المتطرفة. إن هذه التحالفات مع القاعدة ستكون بالتأكيد أكثر تواترا. 
يقول مايكل هورتون “إن القوات الحكومية ضعيفة وتتكون الى حد كبير من رجال غير مدربين على عكس مقاتلي القاعدة “.
ردت حكومة هادي على اتصال مع موقع “ليبراسيون” بصوت مختار الرحبي، مستشار وزير الإعلام اليمني: “نحن الحكومة المعترف بها دولياً. وبالتالي فإن هذه الاتهامات بالتحالفات مع القاعدة خاطئة. يقاتل المجلس الانتقالي إلى جانبهم. نحن جيشنا مدعوم من السعودية “. ومع ذلك، وجد تقرير أسوشيتد برس في عام 2018 أن المملكة تعاملت مع القاعدة في صراعها مع المتمردين الحوثيين. لعبة التحالفات هذه تهدد بشكل كبير حرية المعلومات في جنوب اليمن.

– كوينتين مولر، صحفي في شؤون الخليج والشرق الأوسط
المصدر: صحيفة ليبراسيون الفرنسية (صحيفة يومية مستقلة، تأسست 1968)
ترجمة وتنقيح سوث24 للأخبار والدراسات
وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');