fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
ورقة توت أخيرة.
كتابات وآراء 05 يونيو 2020 0

امين اليافعي

سألتُ صديقاً من الشمال، وهو إعلامي وباحث وناشط حقوقي بارز، ولديه مؤسسة حقوقية وإعلامية مرموقة عن ما الذي منعهم كـ”مؤسسة” من إصدار خبر نعي أو على الأقل، الدعوة إلى فتح تحقيق شفاف ومحايد في جريمة الاغتيال الغادرة التي تعرض لها زميلهم المصور الصحفي العالمي نبيل القعيطي. كان رده – الفاقع – بأن بياناتهم وإداناتهم تقتصر على الضحايا المدنيين فقط، وهي إشارة ملتوية إلى ما يُشاع عن نبيل كـ”مراسل حربي”….
لم أرد عليه بالإشارة إلى التغطية الواسعة والإيجابية التي حظي به شهيد الصورة نبيل القعيطي في وسائل الإعلام العالمية، كعلامة واضحة على تضامن انطلق من موقف مبدئيٍّ ومتعالٍ مع زميل مهنة تعرض لعملية تصفية غادرة. بل لم أذهب في غمزي ولمزي له في وجاهة مدنيته المدعاة إلى ما هو أبعد، وتذكيره بأن محكمة أمريكية رفعت دعوى قضائية ضد الحكومة الأمريكية على خلفية تصفية أنور العولقي بدون توفر قرار سابق من المحكمة، أي كإجراء تم خارج إطار القانون، مع إن أنور العولقي كان إرهابياً صريحاً واضحاً ويدعو إلى قتل الناس ويُنظَّر للعمليات الإرهابية بكل فجاجة ضد كل المختلفين، بما فيهم المدنيين! وعلى ضوء كل ذلك، لم أطلعه على استنتاجي السخيف والاعتباطي من هكذا مقارنات مختلة ولم يعد له أي قيمة في سياقٍ كهذا، حيث بدا لي هذا الصديق ومؤسسته – من خلالها – أكثر تطرفاً في المدنية والتحضر من أعرق جميع مؤسسات العالم مدنية!
وبدلاً عن كل ذلك، طرحتُ عليه سؤالاً سخيفاً: باعتقادك، هل يعني أن التضامن مع الصحفي البارز عبدالكريم الخيواني بعد عملية اغتياله مثّل خدشاً شنيعاً في حللنا المدنية الغليظة؟ رد: “هاااه”! كنتُ بالطبع أتذكّر جيداً تقرير مؤسسته الطويل العريض الواسع في تلك الحادثة الأليمة والتي عبّرنا جميعنا عن إداناتنا وتضامننا، ولم نلتفت إلى مواقفه السياسية لحظتها، ولا إلى ممارسات الطرف الذي انحاز إليه عن قناعة تامة. كان كل ما يهمنا هو أن نعلن تضامن خالص مع حادثة دنيئة تعرض له زميل إعلامي، وهو موقف لن نندم عليه قط!
بعد نصف ساعة، عاد إلى الشات وكأنه يجر بأصابعه جبل من جبال اليمن، فيطرق بها على لوحة مفاتيح التلفون، وأسمع دويها في أقصى الأرض، فكتب: “الوووووو.. أنا أسف على الانقطاع بسبب رداءة الشبكة”. وفي الحقيقة، هذه المرة كنتُ وغداً، فلم أمهله وقول ما يلزم من رسميات التواصل، لهذا بادرته بالقول: عبدالعزيز المقالح – نفسه – ظهر في إحدى المرات أثناء معارك حرب 1994 اللعينة بجوار علي عبدالله صالح في قاعة جمال عبدالناصر بصنعاء، ومما قاله “أن الدماء التي تسيل في الجنوب ستروي شجرة الوحدة والحرية”! هل يمكن اعتبار المقالح – من هذه الزاوية المدنية البحتة التي تستلها بكل جدية وصرامة-“مثقفاً حربياً”؟ وبالتالي لا يستحق الذكر، فضلاً عن الترحّم عليه إذا غادر الحياة الفانية سواء بطريقة طبيعية أو بطريقة قذرة! تمالك نفسه هذه المرة، فأبدى دهشته: “بالله؟!”… “إيه والله، واتحدى المقالح ينكر، وأرشيف تلفزيون صنعاء شاهد على ذلك”، أكملتُ طريقة الوغدة في الحديث. صمتْ الصديق، ومعه صمت كل معنى لصداقة، وإلى الأبد.
كما نبيل، أول ما بدأنا نهتم بالقضايا العامة، كان الأمن المركزي الذي يتبع نظام صنعاء يقتل نشاطي الحراك السلميين بكل خفة وعنجهية وبردة، وقبل ذلك مررنا بظروف حياتية مأساوية بفعل حرب 1994. نبيل هو ابن هذه المرحلة المضطربة والمختلة والمجنونة بكل ما للمعنى من كلمة. جاء من أسرة بسيطة فقيرة عادية، لم تُفتح له أبواب الجامعات والمؤسسات والمكاتب الفاخرة، وأول ما امسك بكاميرته كان يقف في منتصف الشارع وفي ملتقى جميع أنواع الرصاص التي يطلقها جنود الأمن المركزي من كل حدب وصوب تجاه متظاهري الحراك، كان كل ما امتلكه قلب شجاع يغوص به إلى عمق الحدث، وعمق الاشتباكات، وعمق العنف. ومع كل الجرائم والمآسي التي مر بها، وآلاف الضحايا المدنيين الذين وثقّتهم كاميرته، لم يكن لنفسه، الإمارة بالسوء، أن تجرؤ على أن تثقله باجترار ومراكمة الاحقاد والكراهية تجاه الجميع، كان يعرف أنه في عمق معركة لا ترحم، ويؤمن بقضية عادلة وهبها حياته بكل تفان، مع كل ما تمر به من إلتباسات وتعقيدات…على أنه في المواقف الإنسانية وكما ظهر في مخيمات النازحين التي كان يتردد عليها باستمرار، كان أكثر إنسانية ومدنية من كل هؤلاء الفارغين والمدّعيين ممن يجلسون على كراسي وثيرة، ويعتقدون، عن خبل مستدام، بأنهم آلهتها في هذه الأرض، يمنحوها لمن يشاءون وينزعونها عمن يشاءون….
نعم يا نبيل، أنهم لم يقدروا على كتابة نعي عابر من كلمتين، لم يقدروا… ومن الجيد أن نكتشف فيه هذا الوقت المتأخر، أننا لا نستحق كلمتين نعي مزيفة فيما إذا ساقتنا الاقدار إلى أن نتعرض يوما ما لمثل هذه الحوادث الدنيئة، وهي حوادث كانت تهددنا وتلاحقنا على الدوام…
أرقد بسلام يا نبيل…

شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');