الرئيس المخلوع”صالح” يفشل في وساطة بتحرير الدبلوماسي “الخالدي” المختطف لدى القاعدة

4444

صـــــنعاء – فــــــــــراس اليــــــــافعي :

كشفت مصادر دبلوماسية خليجية أن وساطة قادها الرئيس السابق علي عبد الله صالح باءت بالفشل مع تنظيم القاعدة للإطلاق سراح الدبلوماسي المختطف “عبد الله الخالدي” نائب القنصل السعودي بعدن.

وذكرت المصادر ذاتها أن (صالح) وعد حكومة خادم الحرمين الشريفين بإطلاق سراح (الخالدي) بحكم مكانته وثأتيره على تنظيم القاعدة الذي حظي في أوقات عدة بمكانة لدى (صالح)  واتفاقات أخرها عدم إقلاق الأمن في خليجي 20، كما أن (صالح) استخدام القاعدة كفزعة يمارس فيها ابتزازه للعالم لعدة سنوات نجح فيها  في فترات متفاوتة لكسب تأيد أجنبي وعلى وجه الخوص الأمريكان ودعم مأذي لمكافحة الإرهاب.

وقالت المصادر الدبلوماسية أن  الرئيس السابق “صالح” أراد استغلال علاقته بتنظيم القاعدة لإثبات مكانته لدى المجتمع الخليجي والغربي بكونه الرجل الوحيد القادر على حكم اليمن شماله وجنوبه ألا انه اخفق هذه المرة لعدم استجابة التنظيم له ولم يعد ذلك الرجل الذي يتمتع بالقوة والتحكم بكافة الكروت الفاعلة في البلاد.

يذكر أن مسلحين مجهولين قاموا بخطف عبدالله الخالدي صباح الأربعاء 28 مارس/آذارالعام الماضي  بينما كان خارجا من منزله في حي المنصورة بعدن.

 

وعدن هي كبرى مدن جنوب اليمن، حيث يسيطر مسلحون تابعون للقاعدة على مناطق واسعة، مغتنمين ضعف السلطة المركزية وتداعيات الاحتجاجات التي شهدتها البلاد العام الماضي، والتي أرغمت الرئيس السابق علي عبدالله صالح على التخلي عن السلطة.

 

وصعدت القاعدة من هجماتها في جنوب وشرق البلاد خصوصا مع تسلم الرئيس الجديد عبد ربه منصور هادي صلاحياته بعد 33 سنة من حكم صالح وتعهد هادي بالقضاء على تنظيم القاعدة.

 

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: