محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
إعلان
شبوة بين الاستقواء و الاستفتاء
اقلام حرة, صحافة نت فقط 25 يونيو 2019 0

بقلم – د.ناصر العيشي
يوما الأربعاء و الخميس الموافقان ل ١٩ و ٢٠ من يونيو الجاري أفرزا صراعاً للقوة العسكرية بين النخبة و التشكيلات العسكرية الأمنية المختلفة ، و قد برزت القوتان في خطاب النار والبارود مثيرتين المواطنين بالقلق والاضطراب والتوجس .
صراع القوتين رافقه تحشيد مأربي إخواني قاصد خلق بؤرة صراع في شبوة هدفها إعادة ممارسات الاستقواء التي مورست في ٩٤ و ٢٠٠٧ و ٢٠١٥ ، تلك التي مازالت هواجسها تحتدم في نفوس الطامعين في ثروات الجنوب و خيراته .
تلك القوة التي تأتمر بأمر علي بلسن أو علي شتاين الذي تعتلج في وهمه كوابيس السيطرة و القهقرة بين حال اليوم و ماضي الأمس ، و تأكل ظنونُه أحلامَه في ما جمع و ما سيجمع من ثروات الجنوب موظفا حثالاته العسكرية من المؤتمرين بأمره و المسبحين بحمده .
لكن اليومين المشهودين قد لقنا رسله دروسا في الحدود و الردود و القيود ، و قد كانت النخبة الشبوانية بقلة عَددها و عُددها وصغر سن أفرادها أطوادا شاهقة كالجبال الشامخة التي تقذف بحمم براكينها على أؤلائك المأجورين فتحيلهم إلى رماد تذروه الرياح .
وبعد استعراض القوى الأمنية المأزومة بقادتها و قيمها و ممارساتها المرفوضة من جميع شرائح المجتمع ، و فشلها في ضبط الأمن ، وفشلها في الوقوف أمام النخبة الشبوانية الفتية في استفتاء القوة الفاعلة في ميزان الميدان القتالي ؛ سقطت رموزها جميعا .
ولم يكتفِ أؤلائك بهذا ، و استجلبوا أقطاب الحلول الجاهزة ليعطوا هدنة أساسها المعلوم تحشيد قوى علي شتاين في المحافظة لاقتناص فرصة في غفلة كما يظنون ، ولكن تلك الخطط قد كُشفت ، و صار مآلها إلى الدرك الأسفل من الانحطاط الأخلاقي .
ويوم ال ٢٤ من يونيو تم الاستفتاء الشعبي والجماهيري الحاشد على أن أمن شبوة و استقرارها من أمن الجنوب بنخبه و مقاومته و أحزمته الأمنية و رجاله الأوفياء الصادقين و المخلصين لقضيته .
يوم ال ٢٤ من يونيو يوم فاصل في تاريخ شبوة بإعلانها أن النخبة الشبوانية هي صمام أمان شبوة ، و أن التشكيلات النخبوية العسكرية من نخبة و مقاومة و حزام هي ذراع دولة الجنوب القادمة الرادع للأعداء .
لقد نجحت دعوة التحشيد الجماهيري التي دعا إليها المجلس الانتقالي في شبوة و بحضور رئيس المجلس الانتقالي في حضرموت الدكتور محمد جعفر حسين ، و ممثلين من أبين و عدن و المهرة ، و هنا يكون الامتداد بالإقرار بحق الجنوب في خياراته السياسية و العسكرية التي ستحدد وجهه القادم بسيادته الوطنية النابعة من جذوره الشعبية الحقة ..
وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
إعلان
إعلان
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
30°
Fair
05:4817:58 +03
ThuFriSat
33/29°C
33/29°C
33/29°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');