فريق تقييم الحوادث يفند الادعاءات موثقاً جهود قوات التحالف في تجنب المدنيين

يافع نيوز  – الرياض – سبأ.
استعرض المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور أبرز وأهم الادعاءات الواردة بحق جهود قوات التحالف بخصوص العمليات العسكرية في اليمن وبناءً على ما ورد للفريق من منظومة القانون الدولي الإنساني من حيث التحقق من مشروعية الأهداف العسكرية والتحقق من الأهداف العسكرية المؤكدة في أثناء عملية الاستهداف.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن المنصور استعرض بعض الحالات التي استكمل فريق التحقيق أعماله النهائية فيها، ومنها ما ورد في تقرير (منظمة العفو الدولية) الصادر بتاريخ (ديسمبر 2015م)، أن صاروخاً قد ضرب حقلاً يقع على بعد (100) متراً من (مدرسة الهدى) في بني المشطا بمديرية (عبس) في محافظة (حجة) بتاريخ (27 أكتوبر 2015م). وأشار المنصور إلى أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بدراسة وتحليل الصور الفضائية بعد تاريخ الادعاء لموقع الادعاء (حقل) بالقرب من مدرسة (الهدى)، حيث تبين بانه لا يوجد أثار قصف جوي في موقع (الحقل) الوارد في الادعاء، وقال إنه ثبت للفريق المشترك لتقييم الحوادث بأن قوات التحالف الجوية لم تستهدف (الحقل) و(مدرسة الهدى) بمديرية (عبس) بمحافظة (حجة) كما ورد في الادعاء.
وفيما يتعلق بما ورد في التقرير السنوي لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الصادر بتاريخ (17 أغسطس 2018م) عن قيام قوات التحالف بتاريخ (20/12/2017م) بثلاث غارات جوية على منزل خاص، (نادي السلام الرياضي) سابقاً بمنطقة (باب نجران) بمحافظة (صعدة)، أسفرت عن مقتل (12) مدني وأصابه (7) أخرين. أوضح المنصور أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد اطلاعه على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهام اليومي، وثبت للفريق المشترك من خلال دراسة تقرير ما بعد المهمة، وتحليل الصور الفضائية والمصادر الاخبارية صحة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف في استهداف المبنى (محل الادعاء) وأنها تتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية. ويرى الفريق المشترك مناسبة تقديم المساعدات الطوعية نتيجة تأثر العربة التي كانت تمر بمحاذاة الطريق المجاور لسور المبنى المستهدف.
وبشأن ما ورد في تقرير فريق الخبراء المعني في اليمن الصادر في (يناير 2018م) المتضمن تعرض قارب صيد الى التدمير بتاريخ (05/04/2017م) قبالة شاطئ الحديدة بواسطة مروحية مخلّفا (4) قتلى ، بّين المنصور أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالبحث وتقصي الحقائق من وقوع الحادثة، وبعد الاطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك الجوية والبحرية، وجداول حصر المهام اليومية لطيران قوات التحالف الجوية والسفن التابعة لقوات التحالف البحرية والمروحيات الملحقة عليها، وإجراءات المعاينة الميدانية لسفن التحالف، وسجلات العمليات وسجلات الإمداد والتموين للسفن المتواجدة في جنوب البحر الأحمر بتاريخ الادعاء، وبعد دراسة خارطة أنتشار سفن التحالف ومواقع تواجدها في مناطق عملياتها وعمليات المروحيات الملحقة على بعض منها، تبين للفريق المشترك لتقييم الحوادث عدم مسئولية قوات التحالف عن أي استهداف وقع لقارب صيد مدني قبالة شاطئ محافظة (الحديدة).
وفيما يتعلق بما ورد في تقرير مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في اليمن بتاريخ (17 أغسطس 2018م)، المتضمن أن غارة جوية لقوات التحالف قصفت بتاريخ (22/05/2018م) قارب صيد في جزيرة (الطرفة) بمحافظة (الحديدة) نتج عنها مقتل عدد(4) مدنيين من ضمنهم طفل، أكد المنصور أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالبحث وتقصي الحقائق من وقوع الحادثة، وبعد الاطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك الجوية، وجداول حصر المهام اليومية لطيران قوات التحالف الجوية وعمليات قوات التحالف البحرية والمروحيات الملحقة بها وتقارير ما بعد المهمة، والصور الفضائية، وتقييم الأدلة، تبين للفريق المشترك لتقييم الحوادث أن قوات التحالف الجوية لم تنفذ أي مهام جوية في جزيرة (الطرفة) بمحافظة (الحديدة) بتاريخ الادعاء (22/05/2018م)، وفي ضوء ذلك؛ تبين للفريق المشترك لتقييم الحوادث عدم مسئولية قوات التحالف عن أي استهداف وقع لقارب صيد في جزيرة (الطرفة) بمحافظة (الحديدة).
وفيما يتعلق بما ورد في مذكرة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن المتضمن أنه في تاريخ (27/07/2018م) وفيما يقارب الساعة (10:45) ليلاً بالتوقيت المحلي وقعت ضربة جوية في مدينة (الحديدة) على بعد (450) متر عن مكان سكن وإقامة موظفي برنامج الغذاء العالمي، قال المنصور إن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد اطلاعه على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهام اليومي، وتقارير ما بعد المهمة، والصور الفضائية، وتسجيلات الفيديو للمهمة المنفذة وتقييم الأدلة، تبين للفريق المشترك أنه في يوم الجمعة الموافق (27/07/2018م) نفذت قوات التحالف الجوية مهمة جوية على (آليات عسكرية) في محافظة الحديدة وفي منطقة معزولة، على بعد مسافة (18) كم عن مقر إقامة موظفي برنامج الغذاء العالمي الوارد في الادعاء. وفي ضوء ذلك؛ ثبت للفريق المشترك لتقييم الحوادث أن قوات التحالف الجوية لم تقم بضربة جوية في مدينة (الحديدة) على بعد (450) متر عن مكان سكن وإقامة موظفي برنامج الغذاء العالمي محل الادعاء.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: