من جعل عدن قرية؟

 

ارتفعت اسعار السلع في عدن بشكل جنوني، بما في ذلك “حليب الشاهي”، بعد ان عادت مجموعة هائل سعيد انعم تزويد السوق بكميات كبيرة، بعد اسابيع من عملية اخفاء معتمدة..عاد “حليب الشاهي”، ولكن بسعر أعلى من السابق.
من يتحدث عن عدن بأنها اصبحت قرية، هل يجرؤ على سؤال نفسه من جعل عدن قرية؟ “كيف مارس نظام صالح”.. بل من هدد بجعلها قرية بعد حرب صيف 1994م.
محاولة شيطنة المجلس الانتقالي الجنوبي بدعوى انه جعل من عدن قرية، محاولة بائسة ورخيصة لا تقل رخصا من اصحابها.
المجلس الانتقالي الجنوبي كان خيارا لا بد منه، هو خيار كل الجنوبيين وهو مشروع قضيتهم، وان لم يعجب القلة القليلة من البعض الجنوبي.
من جعل عدن قرية هو نظام صنعاء “الذي كان هادي وكل أعضاء حكومته ولا يزال جزءا منه”، هو ذاته النظام الذي يحكم اليمن من فنادق الرياض.
من جعل عدن قرية هو من منع عودة التفزيون والاذاعة للبعث من العاصمة بذرائع عنصرية مقيتة.
من جعل عدن قرية، هو من منع قيام مؤسسات الدولة في عدن، هو من فجر مبنى وزارة الخارجية واقال وزيرها السابق طيب الذكر رياض ياسين، لسبب انه اراد بناء مؤسسة سياسية في عدن.
من جعل عدن قرية هي تلك العصابة التي تنهب رواتب الناس لتجريف العملة من السوق، من جعل عدن قرية، هي تلك العصابة التي احتركت كل شيء، نفط وغاز وحليب شاهي وغيره.
من جعل عدن قرية، هو من مارس سياسية عنصرية مقيتة، لا لشيء ولكن لأنه لا يرغب في ان يمضي الجنوبيون في خياراتهم ومستقبلهم..
شيطنة المجلس الانتقالي الجنوبي تتم بواسطة ناس اغبياء فعلا، يعتقدون انهم بشوية عبارات يستطيعون تتويه الناس وحرف الحقيقة عن مسارها.. اليس كان الاجدر بكم ان تسألوا أنفسكم.. من هم المسؤولون عن ميناء عدن؟ من هم المسؤولون عن المؤسسة الاقتصادية في عدن وفروعها في محافظات الجنوب، من المسؤول عن صندوق النظافة في عدن، من هم المسؤولون عن وزارة الاشغال العامة والطرق؟.
من جعل عدن قرية، هو من يحارب اليوم شركة عدن نت، ويصر على ان تذهب عائدات الاتصالات الى صنعاء.
امتلكوا الرجولة وقولوا الحقيقة.. وعلى فكرة لن تغادر هادي وشلته السلطة الا بعد ان يوصلوا البلد مرحلة ان يهاجر أهلها بحثا عن الطعام.
ماذا حققت دولة الوحدة التي تصورونها للجنوبيين على انها جنة في حين ان المضي في خياراتهم جحيم ونار.
منذ الاستقلال الى 1996م، كان سعر الدينار الجنوبي أغلى من الدولار الأمريكي، لكن اليوم لم يعدل للريال اليمني أي قيمة، لأنه ببساطة يقوم القائد العسكري بأخذ شوالة النقود وارسالها الى اقرب محل صرافة لشراء العملة الصعبة.
البلد كلها تمضي الى الهاوية، وشقاة السلطة يبحثون عن مبررات لشيطنة المجلس الانتقالي الجنوبي.. ويكفي.
#صالح_أبوعوذل

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: