كتابات وآراء

هذا تاريخنا و هذا تاريخهم !!

الدكتور : علي محمد جار الله

قبل ايام ظهر فيديو به رجل إماراتي يتحدث عن تاريخ وجود الاماراتيين في سقطرى و الزواج من سيدات سقطريات و هاجروا الى الإمارات و اصبحوا من أهل الامارات و ينعمون بالخير، و بناء عليه تمنى الرجل ان تمنح الجنسية لكل ابناء سقطرى، و هذه امنية طيبة تنبع من قلب رجل محب لأهل الجزيرة الجنوبية، فهو لم يكفر.

و فجأة انبرى المفسبكون و إعلام الترقيع و التلفيق للصراخ كعادتهم بالإستهتار من دولة الإمارات العربية، و انها لا تملك تاريخا كتاريخ جنوبنا، و يذهب البعض ليقول بحثنا في كتب التاريخ و لم نجد الإمارات، و آخر يقول ابحثوا متى تم الاعتراف بدولة الامارات لتعرفوا ان كانت سقطرى جنوبية ام إماراتية، فهذا و الله إسفاف غريب يدل على ضحالة فهم البعض للحقائق.

دعونا نتحدث عن تاريخ الجنوب فمنذ التاريخ الوسيط، حكمونا القرامطة دولة بني زياد، ثم الصليحيون، ثم دولة بني زريع، ثم الأيوبيون، ثم بني رسول، ثم الطاهريون، ثم الدولة العثمانية التي حكمتنا مائة سنة، ثم ابتدأت الصراعات الأوروبية مثل فرنسا/بريطانيا الى ان جاء الاستعمار البريطاني و حكمنا حتى 1967م، و تحررنا في 30 نوفمبر 1967 و اعترف بنا العالم في هذا التاريخ، ثم ذهبنا للإحتلال الشمالي و إلى الآن، بالله عليكم أذكروا لي شيئا من التاريخ حققناه في هذا التاريخ الطويل، مع العلم اننا قبل الاستقلال كنا مشايخ و سلطنات، ماعدا عدن كانت ولاية، ماذا حققت هذه المشيخات و السلطنات سوى القتال، و في عهد الرفاق من 1967م و حتى 1990م ماذا قُدّم لنا غير القتال، أهذا هو التاريخ الذي نفاخر به الإمارات؟

إذا نحسب تاريخنا الحديث منذ ان تم الاعتراف بنا فهو 51 سنة، ماهو تاريخنا في هذه الفترة؟ و هم عمر دولتهم منذ الاعتراف بهم 47 سنة، انظروا ماذا قدمت و أين هي الآن من الجنوب، الإمارات اخذت بأسباب التقدم و استفادت من تجارب غيرها في العالم ممن استطاعوا ان يخرجوا من ظلمات الفقر و الجهل و التخلف الى انوار النهظة و التقدم و الحضارة الحديثة، انظروا موقع دولة الامارات في الكتاب السنوي للتنافسية العالمية، هل تعلمون انها الأولى عربيا في التنافسية العالمية، هل تعلمون انها الأولى عربيا في مؤشر الابتكار العالمي، هل تعلمون انها الأولى عربيا في تقرير السعادة العالمي، هل تعلمون انها الأولى عربيا في تقرير سهولة ممارسة الأعمال، هل تعلمون انها الأولى عربيا في تقرير مؤشر الازدهار، هل تعلمون انها الأولى عربيا في مؤشر اهداف التنمية المستدامة، هل تعلمون انها اطلقت قمرا صناعيا للمريخ العام الماضي,
هل تعلمون كم عدد الجامعات و المعاهد و المدارس؟ هل و هل و هل، و نحن الى الآن اذا تنحنح ضالعي في ركن الحافة شحن اليافعي بندقه.

الإمارات كانت 7 امارات متفرقة جمّعهم رجل حكيم في دولة واحدة، و نحن منذ ان تجمعنا في 1967م لازلنا نتشاحن فيما بيننا. انهم قبائل مثل الجنوب و لهم تاريخ، و اشهرها تاريخ القواسم البحري.

انا افتخر انني من أصول جنوبية، و افتخر انني إماراتي، و كم اتمنى ان يكون كل ابناء الجنوب سعداء كأبناء الامارات.

الدكتور علي محمد جارالله
2 يناير 2019م (عام التسامح)

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: