مشاورات السويد .. نهاية جولة لها وعليها !

حسين حنشي

غدا نهاية الجولة الاولى من مشاورات السويد وعلى الأرجح للتشاور مع قيادات كلا من فريقي التفاوض لاسيما بعد طرح الامم المتحدة بشكل فاجأ الطرفين وخصوصا طرف الشرعية الذي ذهب فقط لمناقشة قضايا هامشية .

لكن للامانة المبعوث الدولي يدير المشاورات بحنكة وواضح تنه استدرج الطرفين للسويد بوعود مناقشة هامشية ثم أوجد سفراء الدول الخمس ومارس ضغوطات على الكل ومصر على الخروج بشيء وقد حقق نتائج لم تكن متوقعة في ملف الأسرى والحديدة وتعز ومطار صنعاء والعمل الانساني هذا ما يجعل الجولة الاولى ناجحة كمهمة للمبعوث لكن الهدف الأكبر لجريفيث وهو الإطار السياسي يعتبر ملف فشل حتى الان ورجوع الرئيس هادي للمملكة من اجل لقاء جريفيث بعد التشاور مع السعودية يعد استعداد لجولة جريفيث المقبلة التي ستشمل الرياض وصنعاء وواضح ان السعودية الى الان رافضة الإطار السياسي وهو ما يعني رفض هادي الذي يعد في الاخير دمية سعودية لكن مقدار الضغوط الدولية لاسيما الامريكية وتحديدا الكونجرس الذي يريد صفقة إغلاق ملف خاشقجي مقابل إنهاء حرب اليمن كما يبدو مقدار الضغوط هذه هي من ستحدد مستقبل المشاورات فيما يخص الإطار السياسي الذي يعد في حال الاتفاق عليه انتصارا رسميا للحوثيين بكل معنى للكلمة .


انتصار للحوثيين لانه يلغي قرار 2216 بقرار جديد يلغي هدف هزيمة عسكرية للحوثيين وعودة الشرعية ورفع العلم بمران يلغي مخرجات الحوار والأقاليم والدستور الجديد والاهم يبقي أسلحة الحوثيين معهم ويصنع حزب الله جديد بجوار المملكة الذي قد تقبل بوضع تصنع فيه تدابير مثل تدابير اسرائيل مع لبنان وتتعايش فيه مع حلفاء لإيران بجوارها كما تعايشت اسرائيل مقابل إغلاق قضية خاشقجي .


بالنسبة المصافحات وتعليق البعض عليها هذه بديهية ان نهاية حرب ولقاء دبلوماسي تفاوضي يجب ان تسود فيه المصافحات وحتى المجاملات وفِي الاخير اليمنيين مهما تقاتلوا سيكونون في بلد فلايمكنهم الغاء الجغرافيا ولا الديمغرافيا.


بالنسبة للجنوب جميل ما صنوعوه في المرحلة الماضية من ابقاء روح الصورة ومشروع الجنوب والأكثر جمالا ومنفعة القوات التي صنعوها عسكريا وامنيا .


الان وقت التحرك والاستعداد لضغط عربي ودولي يجب كسره بخلق راي علم جنوبي ضاغط وتحركات واقعية لقوات الجنوب وممارسة سياسية حافة الهاوية مع التحالف ومع العالم واظهار ان الجنوبيين سيصلون الى مدى بعيد من اجل قضيتهم مدى قد يتحول الى كفاح مسلح مفتوح وخلق فوضى وتعطيل لكل مشاريع العرب واليمنيين و والعالم حتى يكون للجنوب صوت في رسم المستقبل وهذا ان يأتي بصوت جنوبي واحد وان كان يجب ان تكون هناك قيادة وأوزان لكن يجب ان يكون الجميع في هذا الجهد طالما الهدف واحد .
انا مؤمن انه يجب الإعداد لهذه اللحظة بمؤشرات مع انتظار حل قضية الجنوب ضمن المسار السياسي والذي يقول البريطانيين انه سيكون ممثل الجنوب فيها ممثل حقيقي وقوي على الارض وانه سيكون حل يرضي الجنوبيين وينهي اَي احتقان ولن يأتي ذلك الا بحل يرضي الجنوبين وان كان باقل سقف يمكنهم قبوله .

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: