خلال لقاء جمعه ببعض منتسبي اللواء 19 مشاة.. الكليبي يؤكد أن البلاد تمر بمرحلة مصيرية يصنعها الأبطال المرابطين في الجبهات بمساندة التحالف العربي

يافع نيوز – خاص

القى العميد علي صالح الكليبي قائد اللواء 19 مشاة كلمة وصفها جميع الحضور بالكلمة القوية لما احتوته من مشاعر صادقة وذلك في لقاء جمعه اليوم ببعض منتسبي اللواء المرابطين في جبهة البيضاء .

وبدأ الكليبي كلمته بالترحم على الشهداء والدعاء للجرحى بالشفاء العاجل، مشيراً أنهم سبب بعد الله لوصول قوات اللواء وبقية قوات المحور إلى هذا المكان، مؤكداً أنه لن ينسى ولو للحظة تلك الدماء ، معاهداً الله انه سيسير على ما ساروا عليه هو و الأحرار من المرابطين من اللواء 19 مشاة الذين لم يتخلوا أيضا عن نهج زملائهم الذين استشهدوا . مضيفاً أنه كقائد لن يتخلى عن جرحاه بل سيقف وقفة صادقة تجاههم وسيعمل المستحيل للوفاء معهم.

واشار الكليبي الى أن اللواء 19 مشاة يمر بمرحلة إعادة بناء مؤكداً أنه سيعمل كل جهده ليكون اللواء 19 مشاة وحدة عسكرية نموذجية يفتخر بها كل من ينتسب لها وأن مرحلة العشوائية واللامبالاة انتهت وإلى غير رجعة شاكراً في الوقت نفسة كل الضباط الذين وقفوا معه رغم كل العواصف التي عصفت باللواء إلا أنهم ظلوا الأوفياء للوائهم ولوطنهم قبل كل شيء .

وفي سياق حديثة تحدث الكليبي عن المعركة الأخيرة التي دارت في منطقة فضحة بمديرية الملاجم محافظة البيضاء و أعرب عن سعادته الغامرة بالشجاعة التي ابداها افراد اللواء 19 إلى جانب زملائهم من ألوية محور بيحان ، مشيراً إلى أن هذه المرحلة المصيرية التي يمر بها البلد لن يصنع مستقبلها المشرق إلا سواعد الأبطال المرابطين في الجبهات الذين ضحوا براحتهم ورغد العيش الكريم من أجل راحة المواطن ومن أجل دحر مليشيات كانت ستجثم بمشروعها الطائفي المقيت على صدور أهل اليمن الذين لم يعرفوا في تاريخهم ومجدهم التليد أن جنحوا لقوة لا تكن بولائها لليمن السعيد كالجماعة الحوثية التي قدمت مصلحة إيران وأصحاب العمائم السود على مصلحة وطنهم ومصلحة أمنهم القومي العربي ، مثمناً في الوقت ذاته الجهود الحثيثة لدول التحالف العربي وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية ودولة الأمارات العربية المتحدة وذلك نظير ما قدموه من مساندة عسكرية ولوجستية للجيش الوطني التي أسهمت وبشكل مباشر في دحر المليشيات الانقلابية من كثير من المحافظات اليمنية.

كما تحدث العميد الكليبي “أن اليمن قادم على مرحلة جديدة سيكون عنوانها البناء والتنمية في ظل وقفة أخوية صادقة من قبل ملك المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبدالعزيز ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد مع أخيهم رئيس الدولة المشير عبدربة منصور هادي الرجل الصلب والشجاع الذي تحطم أمام صلابته أخطر مشروع مهدد للسلم والأمن العربي و الدولي ، وايضاً في حديثة لم ينسى العميد الكليبي الدور الكبير للمخلصين من أبناء اليمن الذي حملوا على عاتقهم المسؤولية الكاملة وتحملوا الصعاب لإخراج اليمن من النفق المظلم التي حاولت بعض دول الإقليم وبمساعدة من جماعات خارجة عن القانون وضع اليمن فيه”.

وختم العميد الكليبي حديثة عن أهمية الصبر والربط العسكري مؤكداً على أن قوة الجيوش تكمن اولاً في مدى أيمانها بعدالة القضايا التي يحاربون من أجلها ومن ثم تكمن في صبر ورباط أفرادها خاتما حديثة بعبارة “إن النصر مع الصبر وإن مع العسر يسرا”.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: