تخرج جيل ثالث من مشروع “تحويل النزاعات وبناء السلام” وتطلع لتنفيذ نسخة رابعة في عدن

يافع نيوز – عدن – عـاد نعمان
اختتمت مؤسسة “ألف باء” مدنية وتعايش، بالتعاون مع مؤسسة “فريدريش إيبرت” الألمانية FES – مكتب اليمن، فعاليات برنامج تدريب مدربين TOT الخاص بمعارف مهارات تحويل النزاع وبناء السلام، ضمن مشروع “تحويل النزاعات وبناء السلام”، الذي نُفذ في نسخته الثالثة في محافظة عدن.
استمرت فعاليات اختتام البرنامج ثلاثة أيام، وتخلل حفل الاختتام كلمة للمانح ألقتها مدير برامج مؤسسة “فريدريش إيبرت” في اليمن/ميادة البيضاني، التي عرضت لمحة عن الأفكار المستقبلية للعمل مع المؤسسة، وكلمة أخرى عن مؤسسة “ألف باء” – الشريك المحلي، ألقتها مدير المشروع/بهية السقاف، وقدم المدربون عروض مرئية للمبادرات الشبابية، منها: بذرة سلام، نبنيها بسلام، أمان للسلام والتعايش، صُناع السلام، قادة للسلام، وغيرها.. كما عُقدت في اليومين السابقين ورشة عمل حول حساسية النزاع وتصميم مشاريع النزاع.
أوضحت السقاف: “انتهى المشروع فعليًا باختتام البرنامج التدريبي، وتفاجئنا بتشكيل المدربين مبادرات شبابية – لم تكن ضمن خطة المشروع، نفذت المبادرات بالتعاون مع منظمات ومؤسسات مجتمع مدني، أنشطة مجتمعية مدنية مختلفة، هدفت إلى التوعية بمخاطر الظواهر الدخيلة السلبية، نبذ مظاهر العنف والتطرف، والمساهمة في تحقيق السلم المجتمعي وغيرها..”، مشيرةً أن فعاليات الاختتام شهدت نقاش مستفيض ومثمر مع المدربين حول أفكارهم لاستدامة مبادراتهم، وموائمتها مع الرؤية المستقبلية للمانح، وأشادت “السقاف” المدير التنفيذي لمؤسسة “ألف باء” بمستوى الانجاز والاصرار على مواصلة العمل، منوهةً إلى إمكانية احتواء المبادرات في خطط المشاريع القادمة للمؤسسة، منها مشروع “آليات تحسين السلام في اليمن”.
بدورها أشارت “البيضاني” – مدير برامج الشباب والمرأة في مؤسسة “فريدريش إيبرت” في اليمن، إلى أن المدربين المتخرجين من المشروع يمثلون الجيل الثالث، بعد تنفيذ نسختين منه في محافظة صنعاء، وتخرج جيلين من دعاة وبناة السلام من الشباب، وواصلت: “نقل المدربون المعارف والخبرات المكتسبة إلى شباب آخرين من الجنسين، كما كان مخطط له في المشروع، ولكن تشكيل المبادرات الشبابية وتنفيذها أنشطة متنوعة، يعتبر مُخرج آخر للمشروع، لم نكن نتوقعه”، آملةً أن يستفيد المدربون من العلاقات الجيدة التي نسجوها مع منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية، بالاعتماد عليهم والاستعانة بهم في برامج بناء السلام، وتنمية قدرات عدد أكبر من الشباب، وتطوير المبادرات الشبابية إلى منظمات فاعلة على أرض الواقع.
وفي إطار حديثها أوعزت “البيضاني” إلى المبادرات الشبابية، بتفعيل الأدوار التشاركية للشباب؛ للمساهمة بشكل كبير في تعزيز عملية بناء السلام، وذلك من خلال إقامة أنشطة خاصة برفع مستوى وعي الشباب بقرار مجلس الأمن الدولي رقم “2250”، بشأن الشباب والأمن والسلام، والوصول إلى مكانة تضمن مشاركتهم في مفاوضات السلام القادمة، منوهةً أن البناء على تقييم مؤسستيّ “فريدريش إيبرت” و”ألف باء” لمخرجات المشروع، جعلتهما يفكران مليئًا في تباحث سُبل استدامة المشروع، وذلك بتنفيذ نسخة رابعة منه، يهدف إلى تأهيل المبادرات الشبابية، بتدريبات متقدمة لتطوير القدرات، وإعداد مشاريع تحويل النزاعات وبناء السلام.
المدرب/مبين إسحاق – أحد خريجي الجيل الثالث من المشروع، أفاد بأنه يشارك في الفترة الحالية ضمن مشروع “مستقبل يسوده السلام”؛ لتعزيز وبناء قدرات الشباب حول مفاهيم ومبادئ بناء السلام، وكيفية إدارة الحوارات المجتمعية، لتحليل النزاعات المحلية واستخلاص حلول ناجعة لها، طامحًا إلى زيادة عدد المستفيدين من شرائح مجتمعية مختلفة وخاصةً الشباب، من تدريباته في مجال تحويل النزاعات وبناء السلام، من جانبها أشارت المدربة/بثينة العُمري – إحدى خريجات الجيل الثالث، أنها تخصصت بالتدريب في مجال العنف القائم على النوع الاجتماعي، وتعمل حاليًا على التشبيك بين عدد من المبادرات والمنظمات؛ لإنتاج فيلم وثائقي يسلط الأضواء على الأوضاع المعيشية الراهنة ومستوى الخدمات وحالة حقوق الإنسان في مدينة عدن، كما تستعد مع فريق متخصص لإقامة تدريبات نوعية حول آثار الحرب على النوع الاجتماعي، وتخطط لإقامة عروض مسرحية متنقلة في المساحات الآمنة للأطفال؛ تهدف إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان ومبادئ التعايش والسلام.
وكانت مؤسسة “ألف باء” مدنية وتعايش قد نفذت مشروع “تحويل النزاعات وبناء السلام – الجيل الثالث”، في محافظة عدن، بالتعاون مع مؤسسة “فريدريش إيبرت” الألمانية FES – مكتب اليمن، تمثلت المرحلة الأولى منه بتدريب مدربين TOT خاص بمعارف ومهارات تحويل النزاعات وبناء السلام، استمر على مدى 15 يوم، واستهدف 11 شاب وشابة من مختلف مديريات المحافظة، وقام بعملية التدريب وتيسير جلسات النقاش استشاري المشروع مدرب تحويل النزاعات/فايز الصنوي، وتمحورت عناوين التدريب حول مجموعة من المواضيع الرئيسية ذات العلاقة، لعل أبرزها: مفاهيم السلام وتحويل النزاع، الخلاف، الاختلاف وأهميته، خطوات حل الخلافات، مهارات الاتصال والتواصل، العنف وعلاقته بالسلام، مراحل وأشكال العنف، وكذا أنواع ومسببات ومراحل تطور النزاع، أنماط التعامل مع النزاعات، أدوات تحليل النزاع، وغيرها..
كما تعرف المتدربون آنذاك على أدوات التدخل لحل النزاع، كالتفاوض والوساطة والتحكيم، وتطرق التدريب إلى مهارات التيسير ومواجهة الجمهور والتقديم والعرض، إلى جانب تطبيقات عملية وتقييمات دورية وأنشطة بحثية؛ للتأكد من استيعاب وتذكر المتدربين، وتطبيقهم لما قُدم لهم من معارف وأفكار ومعلومات، وتضمنت المرحلة الثانية من المشروع، قيام المتدربونـ/ـات الأحد عشر بتنفيذ 11 دورة تدريبية تطوعية، حول ذات المواضيع السابقة في مجال تحويل النزاعات وبناء السلام، لمجموعات مجتمعية في مختلف مديريات محافظة عدن، بحيث استهدفت كل دورة تدريبية 15 ناشط مجتمعي وخريج جامعي من الجنسين في كل مديرية.
يأتي مشروع “تحويل النزاعات وبناء السلام”؛ لتحقيق أهداف مؤسسية مرجوة؛ بتدريب وتأهيل أجيال جديدة من نشطاء ودعاة السلام من فئة الشباب، وذلك من خلال بناء قدراتهم وتطوير إمكاناتهم في مجالات حل النزاعات والتخفيف من العنف والتطرف وبناء السلم الأهلي؛ للإسهام في إيصال رسائل سلام إلى المجتمعات المحلية في مدينة عدن بعد الحرب الأخيرة، ونبذ التعصب والمناطقية، وإعادة قيم التعايش والقبول بالآخر.
اختتمت فعاليات البرنامج التدريبي المذكور آنفًا، بتوزيع إدارة المشروع شهادات مشاركة وشكر للمدربينـ/ـات، خريجوّ/ـات الجيل الثالث من المشروع، والتقاط صورة تذكارية جماعية، بحضور رئيس مؤسسة “ألف باء” مدنية وتعايش/أشجان شُريح، استشاري المشروع المدرب/فايز الصنوي، استشاري مجتمع مدني المدرب/مروان الشيباني، وممثليّ منظمات مجتمع مدني محلية، تعاونت في تنفيذ أنشطة المبادرات الشبابية.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: