استياء نخبوي وشعبي جنوبي من خطاب هادي

يافع نيوز – عدن – خاص.
أثار الخطاب المتلفز الذي القاء الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ، مساء اليوم السبت ، بالتزامن مع الذكرى ال55 لثورة أكتوبر الجنوبية المجيدة ، استياء وغضب النخبة السياسية والشارع في الجنوب.
وعبر سياسيون ونشطاء جنوبيون عبر منصات التواصل الإجتماعي ، عن استنكارهم للخطاب وما ورد فيه من عبارات تتنكر للجنوبيين اللذين وقفوا إلى جانبه وقت اذله الآخرون ، بل والطعن في موقفهم واتباعهم بإيران.
حيث قال المحلل السياسي د.حسين لغور بن عيدان : هادي قطع الطريق على اي حوار موضوعي مع الإنتقالي سواء من خلال اتهام المقاومة الجنوبية التي قاتلت الحوثي بأنها ايرانية وكذلك بإصرار الغبي على التمسك باقاليمه البائسة ، واعتقد ان الإنتقالي أصبح في حل من اي التزام تجاه الشرعية بعد هذا الخطاب.
من جانبه ووصف السياسي الجنوبي أنيس الشرفي، كلمة الرئيس هادي، بإعلان الحرب على القضية الجنوبية لتركيع الشعب ومحو قضيته ، وقال إن هادي كرر نفس خطاب وفتوى صعتر، الذي ساوى بين نضال شعب الجنوب لاسترداد دولته، بعد 28 عاماً من المعاناة والتنكيل والتجويع والتعذيب، بانقلاب جماعة الحوثي ، ونسي أو تناسى من انتصروا له وأعادوه إلى عدن، ولا زالوا يذودون عنه وعن شر/عيته المختطفة.
بدوره السياسي أحمد الصالح كتب تغريدة على حسابه معلقا فيها على خطاب هادي ، وقال : ‏مضمون خطاب هادي الجنوبيين الذي دحروا الحوثي الإيراني هم عملاء لإيران ومدعومين من الإمارات حليفة إيران وكل التضحيات والدماء والدمار ماهي الا مسرحية بين عملاء إيران .. كلهم عملاء إيران بإستثناء هادي وحزب الإصلاح الذين هربوا مع اول طلقة رصاص؟!.
في حين اعتبر الناشط وضاح بن عطية خطاب هادي بأنه متجانس مع فتوى صعتر التكفيري ، وهكذا وضحت رؤية عصابات 7/7 ومن يحاول أن يقنعنا بأن هادي يختلف عن زملائه عفاش وعلي محسن عليه أن يثبت كلامه ، هادي زار عمران بعد أن سقطت بيد الحوثي وقال اليوم عادت الدولة وشعب الجنوب هو من خرج يقاوم الحوثيين في الجنوب فمن هو عميل إيران !؟
‏الناشط السياسي جمال عبادي علق عبر حسابه في تويتر داعياً إلى عدم الاستغراب من خطاب هادي وقال : لا تستغربوا من خطاب الرئيس هادي اليوم ، لأنه لا يستطيع قول غيره .. نحن نستمر في طريقنا والنصر من عند الله وبإذنه.
وفي تعليقه على خطاب هادي غرد الشاعر عبدالله الجعيدي بالقول : ‏على هادي الذي رمى بآخر كروته المحروقة أن يدرك بأن من خاطبهم اليوم في كلمته ليس سذّج كمن أشاروا عليه بأن يلقي تلك الكلمة وما حوت من سذاجة وانما يعرفون كل كبيرة وصغيرة عن من قال انهم مع إيران وعنه وعن بطانته وشلة انس مكتبه وحاشيته وشرعيته التي باتت تتخبط والدليل ذلك الخطاب المأزوم.
وبسخرية علق أحد النشطاء في حسابه على تويتر على خطاب هادي : من يصفهم الرئيس هادي ‏الايرانيين الجنوبيين هم من احاطوا به ووقفوا الى جانبه واعادوا له مكانته وعملوا على حمايته بعد ما صفعه وشردة الايراني الحقيقي المتمثل بمليشات الحوثي.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: