المكاتب التنفيذية والسلطة المحلية بالضالع تعلن تأييدها المطلق لبيان المجلس الانتقالي وتؤكد وقوفها في صف الإرادة الشعبية الجنوبية



يافع نيوز – الضالع – رائدعلي شايف:

تواصل القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة الضالع عقد اجتماعاتها مع مختلف الجهات والمؤسسات المدنية والأمنية بالمحافظة للوقوف أمام آخر المستجدات على الساحة المحلية في ظل استعدادات الشعب الجنوبي لتتويج الانتفاضة الشعبية السلمية بالسيطرة الكاملة على كل مرافق ومؤسسات الدولة وتسلم ملف إدارة المحافظات الجنوبية بعد عجز وفشل حكومة الشرعية من تقديم ما يشفع لها بالبقاء.

وترأس العميد عبدالله مهدي سعيد رئيس المجلس الانتقالي بالمحافظة رئيس إدارة الأزمة بالمحافظة اجتماعا موسعا صباح اليوم مع مدراء عموم المكاتب التنفيذية وقيادات في السلطة المحلية على مستوى المحافظة والمديريات جميعهم توافدوا إلى مقر المجلس لإعلان التأييد الكامل والمطلق لبيان المجلس الأعلى والوقوف في صف الإرادة الشعبية الجنوبية دون قيد أو شرط.

ورحب العميد مهدي بالحاضرين إلى الاجتماع الموسع شاكرا لهم استجابتهم السريعة وتلبية نداء الوطن،مؤكدا في ذات السياق إلى أهمية أن يتحد الجميع في صف واحد والعمل بروح المسؤولية لما تقتضية المصلحة الوطنية الجامعة،ومشددا على ضرورة الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة.

وحث رئيس انتقالي الضالع جميع المسؤولين على التواصل والتنسيق المستمر مع قيادة المجلس،محذرا في ذات الوقت المتخلفين عن الالتحاق بقطار الثورة الجنوبية بالإطاحة.

وأكد الحاضرين من رؤوساء المكاتب التنفيذية واعضاء الهيئة الإدارية للمجلس المحلي بالمحافظة على الالتزام التام بكل ما ورد في البيان ووقوفهم إلى جانب لجنة إدارة الأزمة بالمحافظة بقيادة رئيس المجلس الانتقالي بالمحافظة.

وطالبت لجنة إدارة الأزمة من إدرات المكاتب التنفيذية تزويدها بنشاطات المكاتب وقاعدة بياناتها مع التزام الجميع بأن يكونوا في مقدمة الصفوف وتلبية أي مهام توكل  إليهم من قبل قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ولجنة إدارة الأزمة بالمحافظة فيما يخص التصعيد الشعبي لإسقاط الحكومة الفاسدة.

ووقف المجتمعون أمام  حوادث الاغتيالات التي حدثت أمس الأول في مدينة الضالع وطالت الإعلامي زكي السقلدي والشاب وجدان حربان في حادثتين منفصلتين،معبرين عن إدانتهم الشديدة لهذه الأعمال المخلة بالأمن والاستقرار ومشددين على قيام الجهات الأمنية بالمحافظة بدورها في تعقب الجناة والقبض عليهم.

وفي سياق متصل اجتمعت رئاسة المجلس الانتقالي مع اللجنتين الامنية والاقتصادية المشكلة مؤخرا لتدارس الآلية الكفيلة باستتباب الأمن وضبط التلاعب بالأسعار ومراقبة محطات تعبئة الوقود وإلزام المالكين بفتحها وعدم تهريب النفط إلى خارج المحافظة أو بيعه في السوق السوداء.

وأهابت قيادة المجلس ولجنة إدارة الأزمة بكل أبناء الضالع الى استشعار واجب المسؤولية الملقاه على عاتق الجميع في هذه المرحلة الحساسة والمفصلية في تاريخ شعب الجنوب وتظافر الجهود لما من شأنه استكمال السيطرة الفعلية على كل مرافق ومؤسسات الدولة وتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: