على طاولة وزير التربية..!

لن نحدثك عن حال التعليم السليم المتعافي الرائع،فحاله يرثى له،ولن نحدثك عن حال المدارس ورونقها وبهرجها وأنقاتها،فبعضها للخراب أقرب،ولن أحدثك عن قدسية المعلم ومكانته وهيبته وقيمته فقد أستبيحت منذ أن بات المعلم على (رف) الوزارة وآخر أهدافها..

ولكن دعني أحدثك يا معالي الوزير عن جُرم وذنب يُضاف إلى رصيد الذنوب للحكومات المتعاقبة والحالية والتي توالت دون أن يكون لها أو لوجودها أثر يعود بالنفع على الطلاب والمعلمين وكيف باتت مجرد حكومات تسيير لا نفع منها ولافائدة في ظل هذه الأوضاع المتردية والمتهالكة لهذا الوطن (المتخم) هو وشعبه بالهموم والمآسي والأوجاع والحروب..

دعني أحدثك عن واقع أنت تعلمه جيداً وربما تغافلت عنه ولم تعره أدنى إهتمام يتمثل في مستقبل أولادنا وطلابنا الذين تتقاذفهم المحن وتتناوحهم أكف (المزاجية) والأهواء وربما عبثية البعض ممن يصطادون في (المياه) المالحة والعكرة..

مستقبل الأجيال المؤلم   اليوم على (المحك) بعد أن أغلقت المدارس أبوابها أمامهم ،وبات الطالب هو (ورقة) الضغط والربح التي يستخدمها الكل لنيل حقوهم (المهدورة) من قبلكم أنتم كحكومة (تسرق الضوء من العيون،والأموال من الجيوب)،ولكنكم لاتفقهون ولاتسمعون إلا ماتريدون..

معلمون يصرخون للمطالبة بحقوقهم،والطلاب (يتسكعون) في الشوارع،وأنتم تفترشون الموائد وتتلذذون بكل شيء فيها،غير آبهين ولا مكترثين بشيء،فلايهمكم عويل المعلمين، ولايعنيكم ضياع الطلاب..

بين هذا التسكع للطلاب والمطالبة بالحقوق من المعلمين هناك (جرة) قلم أعتقد أنها ستحل المشكلة برمتها إذا قضت ببعض مايذهب من المال لجيوب (الهوامير) وسخرته كحق (للمعلم) الذي بات اليوم (فقيرا) ولم يعد (رسولا)..

سأحدثك بما تعلم ولكن هل ستسعون لتغيير هذا الواقع، أم سيظل الحال كما هو عليه،فتمضي الأيام والشهور والطلاب بين معلمين يبحثون عن حقوق (ترقد) في جنبات المحال،وبين وزارة وحكومة تعيش في سبات عميق..

نتاشدكم بالله ثم بالإنسانية التي تحللت في وطننا لاتتركوا طلابنا عرضة للضياع والهلاك،وكفاهم تجهيل وأمية..

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: