وجهان لعملة واحدة.. الحوثيون يشنقون الشمال والشرعية تذبح الجنوب “حرب وفساد ومجاعة تنهك الشعب”

تقرير – خاص – عن صحيفة يافع نيوز الورقية:

تتحدث دول العالم اليوم عن إنجازات مذهلة تنموية وتقنية حتى الدول التي عاشت مرحلة الصراعات والحروب كانت تقاتل بيد وتبني وتحدث تنمية بيد أخرى، إلا اليمن في ظل انقلاب الحوثيين الذين يشنقون شمال اليمن والشرعية برئاسة عبدربه منصور هادي والحكومة التي يديريها احمد عبيد بن دغر التي تذبح الجنوب.

ورغم ان الشرعية اليوم تدير محافظات الجنوب المحررة سياسيا واقتصادياً والتي انتهت فيها الحرب منذ ما يقارب اربع سنوات، إلا ان تلك الشرعية أثبتت فشلها للعالم بما لا يدع مجالاً للشكل بانها حول السلطة من سلطة دولة الى سلطة عصابات تمارس هواياتها في الفساد وخلق الازمات والنهب المنظم باسم الدولة والسلطة.

وفي نفس الوقت المليشيات  الحوثية تثبت فشلها في انقلابها ولم تكتف بالتسبب بالحرب وقتل عشرات الالاف بل انها تمارس الموت في شمال اليمن من كل ناحية واتجاه.

فالفشل الذي يكون متعمقاً في فكر واسلوب وطريقة الحكم، يحول السلطة الى مرتع خصب للفاسدين والساعين للكسب المالي السريع وهو  ما يحدث اليوم مع الشرعية والحوثيين .

 

لا طعام للأطفال ولا خدمات:

“لا طعام للاطفال ولا خدمات اساسية” بهذه العبارة يتحدث المواطن اليمني في ظل الانهيار الاقتصادي وارتفاع اسعار المواد الغذائية وعجز أرباب الاسر عن توفير الطعام لأولادهم، فضلا عن انهيار الخدمات الاساسية الغائبة.

المجاعة تفترس الجنوب قرية بعد اخرى ومنطقة تلو اختها، فالازارق بالضالع وزنجبار بأبين هما منطقتان نموذج فقط عن الحالة التي وصل اليها الناس بالجنوب، حالة الجوع القاتل الذي انهك الاطفال ولم تجد أسرهم ما تأكله كما لم الاطفال ما يشربونه او يقتاتونه من طعام.

يقول مواطنون ان هناك أسراً في عدن  وفي محافظات أخرى، تأكل  وجبة واحدة في اليوم، وأسر اخرى يأمل أطفالها من براميل القمامة، في أعظم انجازات تاريخية للشرعية والحوثيين.

 

انجازات وهمية :

تتحدث الشرعية وحكومتها ووسائل اعلامها عن انجازات تأريخية، وبنفس الوقت تتحدث وسائل اعلام الحوثيين عن انجازات، وهي بالفعل انجازات تأريخية في وصفها جعلت الأسر تاكل وجبة واحدة باليوم ، وأخرى يأكل ابنائها من براميل القمامة..

فتلك الانجازات للحوثيين والشرعية يشعر بها المواطن ويحسها ويلامسها يومياً، فهي الانجازات التي جعلت المواطن لا يجد لتراً من المشتقات، ولا يدخل يجد في بيته نوراً ولا قطرة ماء، ولا يجد ابنائه لقمة عيش كريمة تسد جوعهم.

هذه الانجازات التاريخية هي اليوم شاهد عيان على ما فعلته أيادي الشرعية وحكومتها بالجنوب وما تفعله ايادي الحوثيين في صنعاء والشمال،  ففي الجنوب رحلت قوات الحوثيين وعلي عبدالله صالح العسكرية من الجنوب، وبقيت قواته السياسية ممثلة بعبدربه منصور هادي وعلي محسن الاحمر واحمد عبيد بن دغر ووزراء ومسؤولين متورطين بنهب الجنوب وثرواته وتجريع شعبه صنوف واشكال القهر والمعاناة .

وفي الشمال كان الانقلاب على ما تبقى من الدولة كارثة اعادت اليمن الى العصر الحجري حيث يستخدم الناس الحطب للطبخ وياكلون أوراق الأشجار ولا تزال الحرب مستمرة نتيجة تعنت طرفي الحوثيين والشرعية على ايقاف الحرب المدمرة التي أهلكت الحرث والنسل.

الجوع في زمن الشرعية:

لم يشهد الجنوب ظروفاً معيشية صعبة للغاية وجوعا ومجاعة كالتي تحدث اليوم في زمن الشرعية الفاشلة والفاسدة بدرجة امتياز .

فهو فعلا الجوع في زمن الشرعية التي يدعمها العالم وتعجز عن انقاذ اقتصادها الذي يتحمل الشعب معاناته ويكتوي بناره جراء انهيار الاقتصاد وانحدار كبير للعملة اليمنية التي تجر تبعات خطيرة على الشعب لا يحمد عقباها.

يتغنى العالم بحقوق الانسان وحماية الشعوب من بطش الفاسدين والعابثين، وهم يدركون تماماً ان ما يجري اليوم بالجنوب وفي صنعاء من معاناة ومجاعة هو من صنع ( الشرعية ) التي يدعمونها بشخوصها المحدودين الذين يتحكمون بمصير شعب بأكمله ويرتكبون بحقه أبشع جرائم ضد الانسانية، ومن صنع الحوثيين الذين تتواطئ معهم الامم المتحدة في كل منعطف لإيجاد حلول ومخارج سياسية وايقاف الحرب والعودة لطاولة الحوار.

فالجوع واحداً من اشكال الجرائم البشعة التي تحدث عنها التاريخ والقوانين والشرائع السماوية بانها جريمة أشد قسوة من جرائم الحرب والصراعات المباشرة. هذا هو الجوع الذي يجتاح الجنوب والشمال اليوم بعد ان تحول الحوثيي والشرعية الى عصابتين تمارسان جرائمهما بأريحية كاملة دون حساب او عقاب او رقيب.

 

أمل أم ألم:

لا يزال الناس بالجنوب وفي عموم اليمن ينتظرون الى تدخل عاجل من التحالف العربي، تدخلاً يضع حداً لما يجري من انهيار اقتصادي يكوي اضلاعهم ويشوي قلوبهم وفلذات اكبادهم.

ينتظر الناس من دول التحالف ان تضع حلا جذرياً للمأساة والمعاناة التي يعيشونها وتصنعها بحقهم ما تسمى الشرعية التي تنحصر في شخصية رئيس ضعيف الشخصية لا يملك قراره ويتصرف اتباعه بمصير الناس كما يحلو لهم غير آبهين بالمعاناة التي تجرها تصرفاتهم وفشلهم على الناس.

ففي الجنوب باعتبار محافظات محررة لا يزال الناس فعلا ينتظرون حلولا عاجلة تنهي الامهم وتعيد لهم آمالهم العريضة التي رسموها مع اول تدخل للتحالف العربي ضد مليشيات الحوثي واعلان قيام التحالف العربي لينقذ اليمن شمالها وجنوبها . فهل يفعلها التحالف ويعيد للناس ثقتهم وأملهم وكرامتهم التي انتهكها الفاسدين بالشرعية والحوثيين وعبث بها النافذين الذي وجدوا فرصة مناسبة لهم لممارسة العبث بمصالح الناس والنهب المنظم والكسب الغير مشروع لأموال طائلة هي أصلا من اموال الشعب.

 

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: