قصة حب فرقها الأهل ولم شملها «فيس بوك» بعد 60 عامًا: تزوجا في نفس المدرسة التي جمعتهما

 

بفضل شبكات التواصل الاجتماعي، التقى البريطانيان إيريك وإيلين بعد أن افترقا لمدة 60 عاما، لتبدأ مع لقائهما قصة حب نادرة.

وتفيد «بي بي سي» بأن إيريك كان يبلغ من العمر سبع سنوات فقط عندما وقع في حب إيلين، صديقة أخته المقربة.

وحاول الطفل إخفاء مشاعره البريئة، إلا أن أمه لاحظت مشاعره تجاه إيلين، وقررت لصغر سنهما منعه من اللقاء بها.

وفقد إيريك الاتصال مع إيلين بعد فترة المدرسة، وفرقتهما الحياة لما يقارب 60 عاما.

ولكن، عندما عثرا على بعضهما في شبكات التواصل الاجتماعي، بدأت الاتصالات بينهما من جديد، ويقول إيريك: «لولا شبكة فيسبوك لم نكن لنعثر على بعضنا البعض».

وتجددت علاقة إيريك ومحبوبة طفولته، ليعيدا بناء علاقة وثيقة، إذ قررا الزواج بعد مضي بعض الوقت، ولم يجدا لمثل هذا الحدث مكانا أفضل من المدرسة التي جمعتهما طفلين، والتي تحول مبناها منذ سنين لقاعات مخصصة للمناسبات الاجتماعية المختلفة.

 

المصري لايت

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: