مقتل 69 مدنياً في تعز الشهر الماضي

ارشيفية

 

يافع نيوز- متابعات

 

قال مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان إن شهر أغسطس (آب) الماضي سجل ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الانتهاكات في محافظة تعز.

وذكر المركز، وهو منظمة مجتمع مدني غير حكومية مقرها الرئيسي في تعز، خلال تقرير حديث، أن «الفريق الميداني سجل مقتل نحو 20 مدنياً، بينهم 4 أطفال وامرأتان»، كما «تسببت ميليشيات الحوثي الانقلابية بمقتل 3 مدنيين منهم بالقنص المباشر، ومدني آخر بعبوة ناسفة، وقتلت امرأة بقذائف الكاتيوشا وغيرها، إضافة إلى مقتل مدنيين آخرين جراء انفجار الألغام التي زرعتها الميليشيات الانقلابية».

وأضاف أن الفريق الميداني للمركز وثق «إصابة 49 مدنياً، بينهم 9 أطفال و5 نساء، تسببت قذائف ميليشيا الحوثي بإصابة 7 مدنيين، و4 آخرين، نتيجة انفجار ألغام أرضية زرعتها الميليشيات، إضافة إلى إصابة 14 مدنياً برصاص قناصين يتبعون الميليشيا الانقلابية».

وأشار المركز الحقوقي، في بيانه، إلى توثيقه «18 حالة اختطاف، حيث توفي المختطف إبراهيم الصلاحي جراء إخفائه قسرياً وتعذيبه من قبل ميليشيات الحوثي، كما ظهر المختطف والمخفي قسرياً الناشط في المجال الإنساني هيكل عصيوران بعد قيام مجهولين بوضعه في كيس، ورميه في وادي المعسل وهو في حالة مزرية جراء التعذيب الذي تعرض له من قبلهم».

كما وثق الفريق الميداني للمركز «4 حالات لانتهاك حرية الرأي والتعبير»، و«22 حالة تضرر لممتلكات عامة وخاصة، منها 5 ممتلكات عامة، بينها مسجد ومدرسة قصفتها ميليشيا الحوثي الانقلابية، و17 ممتلكاً خاصاً، بينها منازل ومركبات ومحلات تجارية».

وتناول تقرير مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان الوضع الصحي المتردي بتعز، في ظل قصف ميليشيات الحوثي الانقلابية لمستشفى الثورة، وتعرض المستشفى الجمهوري للحصار والقصف جراء اشتباكات الجماعات المسلحة المتناحرة التي أصبحت خارج إطار الدولة، وعجز المستشفيات وتردي الأجهزة الطبية نتيجة الحصار وارتفاع الأسعار وتدهور الوضع الاقتصادي في البلاد، وانتشار الأمراض الوبائية، كالكوليرا وحمى الضنك والدفتيريا والتهاب السحايا، التي تهدد بوقوع كارثة صحية تهدد حياة السكان.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: