باعت ممتلكاتها لتمويل جنازتها بعد إنذار خاطىء بوفاتها

يافع نيوز – منوع

اضطرت سيدة بريطانية إلى بيع معظم ممتلكاتها الثمينة، حتى تتمكن من تمويل جنازتها، بعد أن أخبرها الأطباء أنها مصابة بمرض خطير، قبل أن يتبين أن التشخيص لم يكن صحيحا.

وأخبر الطبيب السيدة جولي شان (55 عاماً) أنها مصابة بمرض سرطان الرئة، ولديها أيام قليلة فقط لتعيشها، فسارعت إلى بيع التحف والمقتنيات الثمينة في منزلها، حتى تتمكن من تمويل جنازتها بعد وفاتها.

وبعد شهر من تشخيص إصابتها بسرطان الرئة، أخبرها الخبراء في مستشفى هال الملكي، أنها لا تعاني من المرض الخبيث، وأن الطبيب لم يكن مؤهلاً لتقديم التشخيص الصحيح، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وتقول السيدة شان “على مدى شهر كامل، جعلني أعتقد أنني على وشك الموت، وأن من الواجب عليّ أن أستعد لجنازتي، كان الامر مفجعاً للغاية”.

وأضافت “حاولت أن أبقى قوية من أجل أبنائي، الذين دعموني بشكل كبير، على الرغم من شعورهم بالحزن. لقد بكيت كثيراً خلال تلك الليالي، وفي كل مرة كنت أذهب إلى الفراش، كنت أعتقد أنني قد لا أستيقظ في صباح اليوم التالي”.

وأشارت السيدة شان إلى أنها حصلت على هذا التشخيص المدمر، عندما زارت عيادة الطبيب، في أعقاب إصابتها بنوبة قلبية، وبدأت بعد ذلك في بيع ممتلكاتها، بما في ذلك خاتم زواج جدتها، والمجوهرات التي كان من المفترض أن تورثها لأبنائها.

وبعد أن أخبرها المستشفى أنها لا تعاني من السرطان، حاولت جولي أن تحصل على إجابة من الطبيب، حول التشخيص الذي كاد يدمر حياتها، وحرمها من مقتنياتها العزيزة على قلبها، لكنه رفض لقاءها والحديث إليها.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: