ماهي قصة أصحاب الكهف لـ13في تايلاندى (تعرف على القصة الكاملة )

يافع نيوز – إختيار المحرر:

فى صباح السبت الموافق 23 يونيو، اجتمع نحو 12 لاعبا من فريق كرة قدم  تايلاندى بصحبة مدربهما، واتفقوا على الذهاب فى رحلة لاستكشاف الكهوف فى منطقة “تشيانج راى” التايلاندية.

انطلقت الرحلة مبكرًا، بقيادة مدرب الفريق، ووصلت المجموعة إلى كهف “تام لوانج” فى منطقة “تشيانج راي”، وبدأ الفريق فى الدخول بحذر إلى فوهة الكهف، لم يكن علموا أن القوى القاهرة تخفى لهم كارثة.

وبعد أن توغل أعضاء الفريق إلى مسافات كبيرة داخل الكهف، بدأت الأمطار الكثيفة تتساقط وترتفع نسبة منسوب المياه داخل الممر الضيف للكهف، وكانت الكارثة حيث حوصر الفريق بالمياه من كل جانب.

فى اليوم التالى لفقدان الفريق الذى تتراوح أعمار الصبية فيه ما بين 11 إلى 16 عاما بقيادة مدربهم البالغ من العمر 25 سنة، بدأت السلطات فى البحث والتحرى وتتبع أثر المجموعة التى اختفت داخل الكهف.

وبدأت القوات التايلندية فى استكشاف الكهوف التى انطلقت منها الرحلة، واستمرت عمليات البحث لمدة زادت عن الأسبوع، مما دعى العديد من الدول تقديم المساعدات والمشاركة بخبراء للكهوف للتمكن من العثور على الفريق.

وبعد 4 أيام من البحث دون جدوى، أوقفت فرق الإنقاذ بشكل مؤقت عملية البحث، وشرع القوات فى إخراج جميع المعدات الخاصة بسبب ارتفاع منسوب المياه قرب مدخل الكهف جراء استمرار هطول الأمطار الغزيرة.

وسادت حالة من الحزن بين أقارب وأهالى وأصدقاء المفقودين، وقدم الأسر “قرابين” من فواكه وحلوى ومشروبات محلاة بالسكر، ووضعوها على الأرض قرب مدخل الكهف تضرعا للأرواح التى يؤمن البعض بأنها تحمى الكهف والغابة.

فى اليوم الخامس من عمليات البحث، عادت فرق الإنقاذ التى شارك فيها المئات من المتخصصين، فى استئناف أعمالها للعثور على الصبية المفقودين، وفى اليوم ذاته وصلت قوات أمريكية وغطاسون بريطانيون إلى تايلاند للمساعدة، وأعلن براويت ونجسوان نائب رئيس وزراء تايلاند أن 30 من أفراد القوات الأمريكية فى المحيط الهادى انضموا لعملية البحث.

وبعد أسبوع من عمليات البحث استطاع فريق بحثى تابع للشرطة التايلاندية، دخول الكهف من سطحه بعد حفر فتحة بعمق 50 مترا فى جانب الجبل حيث جرى إنزال صناديق تحوى أطعمة ومياها ومصابيح عبر الفتحة، وأصبحت الفتحة كافية لنزول المنقذين إلى الكهف.

وبعد 10 أيام من عمليات البحث التى شارك فيها المئات من القوات التايلندية والأمريكية والبريطانية، أعلن حاكم إقليم تشيانج راى يوم الثلاثاء الموافق 3 يوليو، العثور على  12 صبيا ومدربهم، أحياء داخل الكهف العميق.

وقال حاكم تشيانج راى: “لقد وجدناهم آمنين، لكن العملية لم تنته، سنقوم بإحضار الطعام لهم وطبيب يمكنه الغوص، لست متأكدا من أنهم يستطيعون تناول الطعام لأنهم لم يأكلوا لفترة من الوقت”.

لكن الأمر المحزن فى الأمر، هو أن عملية إخراج الصبية من الكهف وإنقاذهم قد تستغرق شهورا بحسب الجيش التايلاندى، الذى أشار إلى أن الصبيان قد يبقون فى الكهف لشهور، فليس أمامهم للخروج منه سوى تعلم الغوص أو الانتظار حتى انخفاض منسوب مياه الفيضان داخل الكهف.

ويعرقل ارتفاع منسوب المياه داخل الكهف والأوحال التى تغطى مدخله العمليات الجارية لإنقاذ المجموعة المحاصرة بالمياه داخل الكهف، وتقتصر جهود الإنقاذ الآن على محاولة إيصال الطعام والتجهيزات الطبية إليهم.

ويقول الجيش إن الصبيان سيزودون بطعام قد يكفيهم لأربعة أشهر على الأقل، وكشف مقطع مصور سجله رجال الإنقاذ، على ضوء كشافات، الصبية الذين يرتدون سراويل قصيرة وقمصانا باللونين الأحمر والأزرق وهم جالسين أو واقفين على الصخرة فوق بركة من المياه.

وسأل أحد أفراد فريق الإنقاذ المتعدد الجنسيات: “كم عددكم هناك، 13؟”، وتابع قائلا “أنتم هنا منذ 10أيام أنتم أقوياء جدا”، وأجاب فرد فريق الإنقاذ على سؤال أحد الصبية، عن موعد خروجهم من الكهف قائلا: “ليس اليوم. عليكم أن تغوصوا”.

وقال بيل وايتهاوس، نائب رئيس المجلس البريطانى للإنقاذ من الكهوف، إن الغواصين البريطانيين جون فولانتين، وريك ستانتون، كانا أول من وصلا إلى الصبية، لأن لديهم خبرة كبيرة فى عمليات الإنقاذ فى الكهوف.

وعثرا على المجموعة بالتعاون مع فريق من غواصى القوات الخاصة بالبحرية التايلاندية، واستقبل التايلانديون، الذى تابعوا كل تطورات قصة، اختفاء الصبية المروعة نبأ نجاتهم بفرح.

فيما أقام أقارب الصبية فى خيام بالقرب من الكهف منتظرين حدوث تقدم وشوهدوا وهم يتهللون ويبتسمون ويتلقون مكالمات هاتفية بعد سماع نبأ العثور على الصبية أحياء.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: