عاجل

قطعة قمامة مقابل وجبة طعام في مقهى لندني

يافع نيوز – منوع

«ادفع مقابل وجبتك قطعة قمامة بلاستيكية»، ذلك هو الشعار الذي اعتمده «مقهى القمامة» المؤقت الذي فتح أبوابه للناس في حديقة كوفنت اللندنية، ودفعهم لإعادة التفكير في قيمة النفايات البلاستيكية.

وتركز شركة «إيكوفر» البلجيكية المصنعة لمنتجات التنظيف، وصاحبة ابتكار المقهى المؤقت، على أسلوب الحياة النظيف، الذي تبرزه من خلال أعمالها. وقد أعلنت أن «مقهى القمامة يشكل جزءاً من ثورة العالم النظيف»، حيث تخطط الشركة بحلول عام 2020 لاستعمال البلاستيك القابل لإعادة التصنيع 100% في تصنيع منتجاتها.

وهكذا، فقد سعى المقهى المؤقت باعتماده طريقة الدفع غير الاعتيادية لإظهار كمّ إسراف منتجات البلاستيك ذات الاستعمال الواحد. ويستطيع الزبائن، مقابل النفايات البلاستيكية القابلة لإعادة التدوير، أن يطلبوا من قائمة طعام تخلو من الهدر تماماً. وقد صممها الشيف طوم هانت لتضم خيارات مميزة كزبديات مصنوعة من الحبوب والأرز، وخبز الموز والفواكه. أما ماكس ماكموردو، المتخصص في التصاميم الصديقة للبيئة وإعادة التدوير للأفضل، فقد ساعد على ابتكار صالة مقهى تحضّ الزوار على تقليص استعمال البلاستيك. وشجعت مقايضة المواد البلاستيكية بالطعام الزبائن على إعادة التفكير في أهمية الاستدامة وقيمة النفايات، وحصلوا كذلك على قناني مواد تنظيف قابلة لإعادة الاستعمال مصنوعة من «إيكوفر».

وترمي الشركة في المستقبل لتجربة مواد جديدة لا تعتمد على البلاستيك إطلاقاً، حيث ستقوم على سبيل المثال باختبار طريقة توضيب بديلة ذات مصدر حيوي قابل للتحلل.

ولخصت فيكتوريا هانت تايلور، رئيسة قسم التسويق لـ«إيكوفر» بريطانيا، الأمر بالقول: «لدينا سلطة قوية على البلاستيك، كموضوع حصد حيزاً هائلاً من الأخذ والردّ. وتمحورت استراتيجيتنا الإعلامية برمتها على إحياء هذا الموقف من البلاستيك عبر أسلوب متميز يدفع للتحدي».

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: