هروباً من البحسني

نبيل عبدالله

محافظ حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني يطالب الحكومة بأن تلتفت الى مطالب المناطق المحررة وأن تساعد السلطات المحلية وألا تضعها في موقف محرج امام مواطنيها .
البحسني دعا حكومة بن دغر الى تحمل مسؤوليتها في الكهرباء وتضع المعالجات للرواتب وكل ما له علاقة بخدمة الناس من صحه ومياه وتعليم مشيراً الى ان تلك امور اساسية ليس عليها التخلي عنها .

صحيح ان البحسني لم يقل ان رئيس الحكومة يسرق الماء من افواه الناس والضوء من عيونهم ولكنه تحدث عن الخدمات موجهاً حديثه للمعنيين بها !
الحكومة او الشرعية التي يهيمن عليها الاخوان لا تحب ذلك الصوت الذي يذكرها بمسؤولياتها فلديها اعلام تنفق عليه الكثير من اجل صرف الناس عن المسؤول على معاناتهم وهي نفس الحكومة الفاشله والفاسده والتي انشغلت بالمعارك الجانبية المفلسه عبر الاعلام .

ما تسمى الشرعية وهرباً من المشاكل التي تواجهها او هرباً من فشلها وفسادها نجدها تهرب الى الامام وتفتعل ازمات جديدة او في اضعف الاحوال تهرب من الحل .

هروباً من بحاح والاشكالية القائمة حينها تم تعيين بن دغر فكانت النتيجة اكبر كارثه وعند تشكيل المجلس الانتقالي بعضوية عدد من المحافظين وهروباً من حل الاشكالية والدخول في حوار تم اقالة المحافظين وتعيين اخرين ليس بالضرورة ان تكون المشكله فيهم بل المشكله في منظومة الدوله نفسها وها هو الحال نفس الحال .

امام هذا الحال الكارثي هناك مسؤولين تعايشوا مع مناصبهم غير مكترثين بالفشل وانعدام او تدهور الخدمات فمثلاً صادفنا بعدن الغد خبر عن تلقي الرئيس اتصالاً من محافظ ابين يشكره على المشاريع التي حضيت بها المحافظة !

البحسني خرج عن المسموح لذا وهروباً من البحسني ستتجه الشرعية لاقالته كعادتها في الهروب من الحل ومواجهة الحقيقة .

/ نبيل عبدالله

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: