مؤسسة “ألف باء” تختتم مشروع “شباب نحو السلام” – الجيل الثاني في مديريتيّ صيرة والمعلا

يافع نيوز – عـدن – عاد نعمان.
أكدت رئيس شعبة التدريب والتأهيل في مكتب التربية والتعليم-عدن/مايسة عشيش أن في حالة الطوارئ وعدم الاستقرار والأمن تظهر وتتفاقم النزاعات، وتؤثر بشكل سلبي على مسار العملية التعليمية، وقد تؤدي إلى توقفها، كما أنها تنعكس في مظاهر عنف بين الطلاب في المدارس، ولا تستطيع الهيئة التعليمية أن تقدم الحد الأدنى من التعليم في ظل تلك الظروف الصعبة، لذلك كانت الحاجة لبرامج حل النزاعات وبناء السلام في البيئة التعليمية، واهتمام مكتب التربية والتعليم في عدن للشركة مع المنظمات الداعمة لتنفيذ تلك البرامج الهامة.
ودعت “عشيش” القائمين على برامج حل النزاعات وبناء السلام إلى استهداف كافة الفئات في العملية التعليمية والتربوية، واستمرارها بتثقيف الأقران من الطلاب، بالتوعية بمفاهيم ومبادئ السلام، وإكساب المعارف والمهارات اللازمة لتحليل وإدارة النزاعات، بما يؤدي إلى حلول سلمية ودائمة ترسخ ثقافة السلام، جاء ذلك في كلمة لها في حفل اختتام فعاليات مشروع “شباب نحو السلام” – الجيل الثاني في مديريتيّ صيرة والمعلا، الذي نفذته مؤسسة “ألف باء” مدنية وتعايش في محافظة عدن، بالشراكة مع مكتب التربية والتعليم في عدن، والتعاون مع مبادرتيّ “بذور السلام” و”نواة السلام”، المنبثقتان من الجيل الأول للمشروع.
وأوضحت مدير المشروع/آثار علي أن المؤسسة تعمل في مجالين رئيسيين، هما التمكين السياسي للشباب والمرأة وبناء السلام، واستهدف أول مشروع بناء سلام بعد انتهاء الحرب في عدن طلاب وطالبات المدارس، وأضافت قائلةً: “جاء الجيل الثاني من المشروع بناءًا على احتياجات لمستها المؤسسة في المدارس المستهدفة في الجيل الأول، وتمثل في التخفيف من التطرف العنيف، وتعزيز قيم التسامح والتعايش في سلوكيات النشء من ذكور وإناث، وترسيخ مفاهيم القبول بالآخر والوساطة المجتمعية”، مشيرةً إلى سعي المؤسسة في المرحلة القادمة من المشروع للتنسيق مع وزارة الأوقاف والإرشاد؛ لاستهداف خطباء المساجد.
وأشارت “علي” أن الجيل الثاني من المشروع هدف بشكل رئيسي إلى استدامة الجيل الأول في عملية التوعية بمبادئ السلام في مدارس الثانوية العامة، وإعداد مدربين متخصصين في مجال بناء السلام من الشباب، خضعوا لتدريب نوعي واختبارات عملية ونظرية مُركزة، مؤكدةً أن المرحلة الحالية تتطلب تعاون الجميع بالعمل الطوعي والذاتي في تشكيل العقل الجمعي بما يخدم مدينة عدن ويحافظ على التماسك الاجتماعي فيها، كما أن المؤسسة تولي اهتمام كبير بمثقفي الأقران من الطلاب وتأسيس أندية لبناء السلام في خطتها القادمة للعام الدراسي الجديد، بالتعاون مع مكتب التربية والتعليم؛ لاستهداف عدد من المدارس في مديريات أخرى.
وفي مداخلات لهم أكد مدراء المدارس المستهدفة في مديريتيّ صيرة والمعلا على أهمية ونوعية المشروع، وأوصوا بتعميم تجربته على مدارس أخرى في المديريتين؛ ليشمل كافة المراحل الدراسية، وكذا تضمين مفاهيم بناء السلام في البرامج الإذاعية والمجلات الحائطية والوسائل التعليمية، ومواصلة الأنشطة لإخراج أجيال جديدة من بناة ودعاة السلام من صفوف الطلاب والطالبات، وتطوير العمل في الأندية الموجودة وانشاء أخرى، إلى جانب تنفيذ خريجي الجيل الثاني نزول ميداني إلى المدارس الابتدائية والمجتمعات المحيطة بها.
بدورهم أشاد أعضاء أندية بناء السلام في المدارس المستهدفة بتجربتهم الناجحة في المشروع، وأثرها الملموس على أرض الواقع بغرس قيم التسامح والتعايش والتخفيف من العنف والتغيير الإيجابي في سلوكيات الطلاب والطالبات، مؤكدين على استمرار العمل في الأندية وتطوير الخبرات المكتسبة، وإخراج التجربة من المدارس إلى المجتمع لاستهداف مختلف الشرائح والفئات العمرية، وتمرير رسائل داعمة لبناء السلام إلى الشارع، متوجيهن بالشكر إلى إدارة المدارس التي عملت على توفير الأجواء المناسبة لتنفيذ الأنشطة.
حضر حفل الاختتام مدير مكتب التربية والتعليم في مديرية صيرة/رائد طه، ونظيره في المعلا/عبدالرحيم جاوي، ومدراء المدارس المستهدفة، وأختتم بتقديم إدارة المؤسسة درع تكريمي وشهادة شكر إلى مدير عام شعبة التدريب والتأهيل في مكتب التربية والتعليم-عدن/مايسة عشيش، وتوزيع شهادات شكر وتقدير لكل من مدير إدارة التدريب والتأهيل/وضاح مهيوب، ورئيس قسم التدريب والتأهيل بصيرة/فاطمة حسن، ونظيره في المعلا/لينا علي، وكذا الطلاب والطالبات أعضاء أندية بناء السلام في مديريتيّ صيرة والمعلا، وهي: نادي “رسل السلام” – ثانوية البيحاني النموذجية، “مرسى السلام” – مدرسة البيحاني الأساسية، “براعم السلام” – ثانوية باكثير، “مارب للسلام” – ثانوية مأرب، ونادي “أغصان السلام” – ثانوية 14 أكتوبر.
استمر الجيل الثاني من المشروع المذكور آنفًا أربعة أشهر، فكانت المرحلة الأولى منه بتدريب مدربين لخريجي الجيل الأول، حول مفاهيم بناء السلام والتخفيف من التطرف، وقاموا في المرحلة الثانية بنقل التدريب إلى 11 مدرسة للتعليم الثانوي في مديريات صيرة والمعلا والمنصورة والشيخ عثمان، حيث استهدفوا بتدريب نوعي ومكثف على مفاهيم بناء السلام وحل النزاعات 60 طالب وطالبة، الذين بدورهم أسسوا في المرحلة الثالثة أندية لبناء السلام في جميع المدارس المستهدفة، ونفذوا جلسات توعوية وأنشطة متنوعة لأقرانهم.
يُذكر أن “ألف باء”.. مؤسسة مجتمع مدني محلية، تأسست في منتصف 2012، ومقرها الرئيس في محافظة عدن، تعمل على نشر التوعية بمفاهيم المدنية والتعايش وحل النزاعات وبناء السلام، وتهتم بكافة الجوانب التي من شأنها المساعدة في بناء مجتمع مدني، يحترم التنوع والمواطنة المتساوية وحقوق الأفراد والجماعات، وتنفذ المؤسسة مشروع “شباب نحو السلام” بجهود وإمكانات ذاتية، وتسعى من خلاله إلى نشر مبادئ ومفاهيم السلام وإعادة قيم التعايش والقبول بالآخر في المجتمعات المحلية، إلى جانب بناء قدرات الشباب في مجال بناء السلام وحل النزاعات والتخفيف من التطرف وتعزيز التماسك المجتمعي.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: