صندوق النظافة بعدن.. ما خفي كان أعظم!

نظافة بعدن

يافع نيوز – عدن – القضية

كشف تقرير لصندوق النظافة صدر لسنة 2012م حتى يونيو 2012م يشير التقرير من حيث جرأته بأن هناك الكثير من الخروقات كما تبدو الأمور في صندوق النظافة غير طبيعية ويلاحظ ذلك من خلال ما قدم الصندوق فيما يخص الشؤون الإدارية حيث أشاد التقرير بخصوص الجزاءات للغياب للنصف الأول من العام الحالي يناير – يونيو  بلغت نحو 1337341دون تحديد عدد العمال المتغيبين في المناطق والمديريات حتى يتم تحديد العمال في المديريات والنقص للرفد بعدد من العمال حيث لم يذكر التقرير المعالجات لتلك الغياب , كما أشاد التقرير فيما يخص تثبيت العمالة وهي المشكلة الرئيسية التي يعاني منها العمال لم يشر التقرير إلى تاريخ تثبيتهم للتخفيف من الإضرابات المستمرة في الصندوق من قبل العمالة الغير مثبتة ..

–           كما أشار التقرير المالي والإداري حول مناقصات الصندوق بسطرين حتى أشار إليه بمناقصتين حول مبنى سور المحافظة وتوريد براميل للقمامة ب 200 برميل وهذا يعد مخالفاً للتقارير الإدارية والمالية المتعارف عليها حيث لم يذكر المبالغ المقدرة بتلك المناقصتين حيث مرت مرور الكرام على المحافظ والجهاز المركزي للرقابة ..

–           كما أشار التقرير حول مخالفات البناء من عموم المديريات التي رفعت بعد احتسابها وتقديرات التكلفة أشار التقرير إلى أن الكميات المخلفات البناء المرفوعة خلال الستة الأشهر الأولى لعام 2012م بلغت 93الف و200متر مكعب حيث أوضحت الإيرادات بنحو 1615825, حيث أغفل التقرير لشهر يونيو الصرفيات بمقدر 12400متر مكعب .فيما سجلت بقية الأشهر الخمسة الأولى صرفيات إجمالية بلغت نحو 6 ملايين و 215 ألف و515ريال وهو ما يشير إن الأرقام المرفقة في الجدول غير صحيحة وغير دقيقة وبدليل أن شهر فبراير على سبيل الذكر بلغت إيراداته 1615826 فيما كانت صرفيات نفس الشهر بلغت 1258500في حين تم رفع مخلفات في هذا الشهر 3450مترمكعب بفارق 850 أي ألف وخمسين متر مكعب من المخلفات فارق الكمية بين شهر يونيو الذي لم يسجل أي صرفيات وصرفيات شهر فبراير ليصل قيمته 1050متر مكعب .

–           حيث أشاد التقرير في قطاع النظافة والذي يخص الكنس والرش في الشوارع الرئيسية الداخلية ورفع القمامة والأتربة في المدينة أكد أن سيارتهم لم تدخل مدينة البريقا في شهر يناير وفبراير ومارس بحسب الجدول الموضح مما يثير تساؤلات عن مخصصات تلك الأشهر وراتب العمال, في الوقت أشار التقرير عن جزاءات تخصم على عمال النظافة.

كما لم يشير التقرير حول صرفيات الوقود الأخرى للمسئولين في التقرير والسؤال الذي يطرح على الصندوق هل ما تم خصمه بالفعل لعمال منقطعين أم لظروف عن غياب جماعي لعمال الصندوق تصل إلى 80% بحسب التقرير الفني والمختصين حيث بلغت إيرادات صندوق النظافة للنصف الأول من السنة مليار ومائتين وأربعون ألف وستمائة وواحد ريال , حيث بلغت الصرفيات مليار ومائتين مليون وسبعة وثلاثون مليون وتسعمائة وثلاثة إلف وسبعمائة وتسعة وثمانين ريال بفارق بين الصرفيات والإيرادات ب 4 مليون ريال فقط..

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: