6 نبوءات منذ القرن الـ 16 تتحقق حتى الآن: مكتوبة على شكل قصائد من 4 أبيات

نشرت «إندبندنت» في مدونتها «إنديميديا» تقريرًا حول رغبة الناس في اختلاس نظرة إلى ما قد يحمله العام الجديد، مشيرة إلى أن هذا الشخص قد يمنحك هذه الفرصة.

الشخص المعني هو مايكل دي نوسترادام، أو المعروف بالعامية نوستراداموس، وهو طبيب فرنسي ومنجّم من القرن السادس عشر، وكتب أكثر من ألف توقع حول مستقبل العالم لمئات السنوات في المستقبل.

سمّى تلك التوقعات بـ«النبوءات» وكتبها على شكل قصائد، كل منها مؤلف من أربعة أبيات، ونشرت في 10 أجزاء، أشير إلى كل منها على أنه «قرن».

ويُعتقد بعد وفاته في عام 1566 بمئات السنين بأن نوستراداموس تنبأ بعدة أحداث عالمية، مثل: الثورة الفرنسية، الحرب العالمية الثانية، هجمات 11 سبتمبر 2001 في نيويورك.

وهذه بعض نبوءات نوستراداموس التي تحققت، كما أوردها التقرير الذي ترجمته «عربي 21»، وبعضها مرتبط بأحداث حقيقية، وبعضها يعود إلى الماضي، بينما بعضها الآخر أقرب إلى زماننا.

نوستراداموس

وفاة هنري الثاني

قال نوستراداموس شعرًا: إن شبلا سيتغلب على أسد، في ساحة القتال وفي معركة واحدة، سيقلع عينيه من خلال قفص ذهبي، جرحان يشكلان جرحًا ثم يموت ميتة قاسية.

ومات الملك هنري الثاني عام 1559 بعد أن قتله جابرييل دي مونتجمري خلال مبارزة ودية بالرماح. وكان مرسومًا على ترس كل منهما أسد، وطارت شظية من رمح مونتجمري فدخلت عينه، واخترقت الأخرى خده وبقي عشرة أيام حتى مات.

صعود هتلر

وكتب نوستراداموس شعرًا يقول: من أعماق غرب أوروبا سيولد طفل لعائلة فقيرة، وبلسانه سيأسر جيشا عظيما وستزيد شهرته في اتجاه الشرق.

ولد أدولف هتلر في 20 إبريل 1889، في غرب أوروبا، وانتقل إلى ألمانيا بعد عدة سنوات وذاع صيته بسبب خطاباته النارية.

القنبلة الذرية

كتب نوستراداموس: بالقرب من البوابات وداخل مدينتين ستكون هناك كوارث لم يُرَ مثلها من قبل، مجاعة وطاعون، ويُقتل الناس بالحديد ويجأرون لله كي ينقذهم.

وقامت أمريكا في أغسطس 1945، بإلقاء القنبلة الذرية على مدينتي هيروشيما وناجازاكي في اليابان.

هجمات 11 سبتمبر

كتب نوستراداموس شعرًا: نار تزلزل الأرض تخرج من مركزها، ستسبب هزات حول المدينة الجديدة، وستتصارع صخرتان كبيرتان لفترة طويلة وستلون أريثوسا (من آلهة الإغريق وتعني الماء) نهرا آخر بالأحمر.

دونالد ترامب

كتب نوستراداموس شعرًا: العظيم الوقح الجريء، سينُتخب قائدًا للجيش، الجرأة في خصومته، والجسر مكسور، والمدينة خافتة من الخوف.

فهل في ذلك مبالغة؟ أم قد يكون هو؛ خاصة أنه بالإضافة لكونه الرئيس فإن ترامب أيضًا القائد العام للقوات المسلحة.

ضعف الغرب

كتب نوستراداموس: يعلو مرتين وينخفض مرتين، سيضعف الشرق الغرب أيضًا، خصمه بعد عدة معارك، يلاحقه البحر سيفشل في وقت الحاجة.

قد يكون في ذلك إشارة للتوتر القائم بين أمريكا وروسيا.

 

عن المصري لايت

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: