هذا ما قاله مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة في كلمته أمام مجلس الأمن

يافع نيوز – وكالات.
شدد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم مجلس الأمن الدولي بشار الجعفري، اليوم السبت، أن بلاده لن تسمح لأي تدخل خارجي أن يرسم مستقبل سوريا.
وقال مندوب سوريا الدائم إن سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ادعوا أنهم قصفوا مراكز انتاج مواد كيميائية في سوريا، معرجا بالقول “لماذا لم يتشاركوا في ادعاءاتهم مع خبراء منظمة الأسلحة الكيميائية التي وصلت بعثتها إلى سوريا”.
وأضاف بشار الجعفري أنه تم تأخير وصول بعثة محققي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يوما كاملا لتنفيذ ما وصفه العدوان.
وأفاد الديبلوماسي السوري بأن واشنطن ولندن وباريس قررت التدخل بشكل مباشر انتقاما لهزيمة أذرعهم الإرهابية الوكيلة في الغوطة، لافتا إلى أن سوريا مارست حقها الشرعي بالدفاع عن النفس وصد العدوان الآثم حد وصفه.
وصرح الجعفري أن منظومات الدفاع الجوي السورية تصدت لما أسماها صواريخ العدوان الثلاثي، لافتا إلى أن الدول الغربية مهدت لعدوانها بإصدار تصريحات عدوانية من كبار مسؤوليها تقول فيها ضمنا إن ذريعتها الوحيدة لمنع تقدم الجيش السوري في مواجهة الجماعات الإرهابية المسلحة هي مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية.
وأشار إلى أن المجموعات المسلحة عملت في سباق مع الزمن على فبركة مسرحية استخدام المواد الكيميائية في دوما واستجلبت شهود الزور وتلاعبت بمسرح الجريمة المزعوم.
كما قال الجعفري إن ما وصفه بالعدوان الثلاثي تزامن مع وصول البعثة التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى سوريا للتحقيق في الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما، مبينا أن ذلك شكل رسالة للعالم بأسره أنهم لا يقيمون وزنا لولاية مجلس الأمن ولا يريدون تحقيقا شفافا وإنما يسعون لإعاقة عمل البعثة والضغط عليها للتغطية على أكاذيبهم وفبركاتهم والحيلولة دون فضحها.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: